سياسيون: على المجلس الوطني الكردي الإقرار بأن تركيا دولة محتلة

اشترط سياسيو روج آفا اعتراف المجلس الوطني الكردي بتركيا كدولة احتلال للتقدم في مسار مباحثات الوحدة الوطنية الكردية.

بيّن سياسيو روج آفا أن أولى الخطوات لإنجاح مبادرة توحيد الصف الكردي هو تخلي المجلس الوطني الكردي عن الذهنية التي يمثلها، والاعتراف بأن الدولة التركية هي دولة محتلة.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/02/21/210032_frhad-tylw.jpg

رئيس اتحاد الليبرالي الكردستاني، فرهاد تيلو، أوضح أن "السبب الرئيس وراء فشل مبادرات توحيد الصف الكردي منذ عام 2011 وإلى يومنا الراهن، هو تفضيل قياديي الأحزاب مصالحهم الشخصية على مصلحة الشعب الكردي، والأهم أن معظم الأحزاب السياسية قراراتها ليست بيدها".

تيلو حدد الجهة التي تعرقل وحدة الصف الكردي بالقول "سبب فشل واستعصاء مبادرات توحيد الصف الكردي هو المجلس الوطني الكردي، في كل مرة يظهر بشروط جديدة".

ومن المبادرات التي أجهضتها أحزاب المجلس الوطني الكردي والمجلس نفسه، الوثيقة التي وُقّعت بين الأحزاب الكردية في 14 أيار 2011 "مبادرة أحزاب الحركة الوطنية الكردية"، ثم الهيئة الكردية العليا عام 2012، وبعدها الانسحاب من "مشروع الإدارة المرحلية الانتقالية للمناطق الكردية والمشتركة" عام 2013، ونسف المرجعية السياسية الكردية عام 2014.

'الوحدة تتطلب وجود إرادة سياسية حقيقية'

وتطرق فرهاد تيلو إلى المبادرة الأخيرة التي أطلقها القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية، مظلوم عبدي، في تشرين الأول 2019، من أجل توحيد الصف الكردي بوساطة أمريكية، والتي تسير ببطء شديد نتيجة الشروط الجديدة والمستمرة للمجلس الوطني الكردي، وقال: "في المبادرة الأخيرة قال لنا الأمريكيون إنكم ترجعوننا دائمًا إلى الخطوة الأولى (أي إلى الوراء)".

تيلو أوضح: "إن كانت هناك مشكلة جدية، فيمكن حلها عبر الحوار"، واشترط "وجود إرادة سياسية حقيقية"، وقال تيلو أيضًا: "من المؤسف أن المجلس الوطني الكردي دائمًا يخلق العراقيل".

وبيّن تيلو: "إلى الآن لا يعتبر المجلس الوطني الكردي الدولة التركية التي احتلت كلًّا من عفرين وكري سبي وسري كانيه دولة محتلة، ولا يعترف بالتغيير الديمغرافي والمجازر التي يرتكبها جيش الاحتلال التركي، وهذا يشكل خطرًا كبيرًا على القضية الكردية"، وتابع: "المجلس الوطني الكردي يملي علينا إملاءات الائتلاف الوطني السوري".

'الدولة التركية دولة محتلة'

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/02/21/210103_fars-athman.jpg

ويشاطر فارس عثمان عضو الحزب الديمقراطي التقدمي الكردي في سوريا، فرهاد تيلو، الرأي ذاته، بضرورة تخلي الأحزاب السياسية الكردية عن المصالح الشخصية والعمل من أجل مصلحة الشعب الكردي، وقال: "نحن على أمل أن يستطيع الحراك السياسي توحيد الصف الكردي في هذه المرحلة الحساسة التي يستعد فيها عدو الشعب الكردي لنسف المكتسبات التي حققها الكرد".

وأكد فارس عثمان أن الدولة التركية هي دولة محتلة.

'تركيا تبني استراتيجيتها على إبادة الشعب الكردي'

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/02/21/210125_lyla-swar-.jpg

من جانبها، أوضحت الناشطة السياسية ليلى سوار أن "دولة الاحتلال التركي أثبتت أن وجودها مبني على أساس إبادة الكرد، وأسست استراتيجيتها وفق ذلك، وعلى الأحزاب الكردية معرفة هذه الحقيقية جيدًا".

وشددت ليلى سوار على ضرورة أن تعتبر كافة الأحزاب الكردية في روج آفا الدولة التركية دولة محتلة، وقالت: "إن لم يتم الاتفاق على أن الدولة التركية هي دولة محتلة فهذا يعني التخلي عن المناطق التي احتلتها تركيا كعفرين وكري سبي وسري كانيه".

وتوجهت ليلى سوار بالسؤال إلى الأحزاب التي لا تعتبر دولة الاحتلال التركي دولة محتلة، وتدّعي العمل من أجل القضية الكردية، وقالت: "كيف يتم العمل من أجل القضية الكردية مالم نر تركيا دولةً محتلة؟".

'العمل من أجل الوحدة الوطنية يتطلب روحًا وطنية'

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/02/21/210153_hyfy-rshyd.jpg

السياسية هيفين رشيد قالت: "يخدم الشعب الكردي باقي الشعوب دائمًا، والآن وللمرة الأولى يعمل الشعب الكردي من أجل قضيته، وهذا إنجاز في حد ذاته".

وأكدت هيفين رشيد ضرورة تخلي المجلس الوطني الكردي، الذي يعرقل مساعي الوحدة الوطنية الكردية، عن الذهنية التي يتحلى بها، وقالت: "منذ اليوم الأول حارب المجلس الوطني الكردي الإدارة الذاتية، وسعى دائمًا خلف سياسات العدو، مما شكل حالة عدم ثقة بهذه الأحزاب".

ونوّهت هيفين رشيد "إن أراد المجلس الوطني الكردي العمل من أجل خدمة الشعب الكردي عليه التحلي بالروح الوطنية الكردية، والتخلي عن الحجج التي يطرحها على الدوام والتي لا أساس لها".

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً