سياسي: توحيد الصف الكردي سيساهم في تحقيق أهداف الكرد

قال مسؤول العلاقات لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا (يكيتي) محمد حيدر إن هجمات دولة الاحتلال التركي على الكرد هدفها إبادة الشعب الكردي وإعادة إحياء الدولة العثمانية، وأشار إلى أن تحقيق وحدة الصف الكردي ستكون خطوة تاريخية.

حديث السياسي محمد حيدر ومسؤول العلاقات لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا(يكيتي) في مدينة حلب جاء في لقاء أجرته وكالة أنباء هاوار للحديث حول مساعي تحقيق وحدة الصف الكردي التي تجريها الأحزاب السياسية الكردية في روج آفا.

ويرى حيدر أن "وحدة الصف الكردي في هذا الوقت الحساس الذي نمر به ضرورية جدًّا، وخاصة بعد مضي 9 سنوات على الأزمة السورية التي تستغلها تركيا لتنفيذ أطماعها ونواياها في احتلال الأراضي السورية وإحياء الدولة العثمانية".

وأكد أن مطلبهم لتحقيق الوحدة ليس بجديد، وذلك "لنكون أقوى لنستطيع مواجهة أطماع ومحاولات احتلال أراضينا".

وأردف قائلًا "أعداء الكرد الذين لا يحبوننا لا يريدون تحقيق وحدة الصف الكردي، لكن نحن حزب الوحدة الكردي في سوريا(يكيتي) نرى انتهاء المرحلة الأولى من الحوار خطوة تاريخية ستحقق وحدة الصف الكردي".

وكانت أحزاب الوحدة الوطنية الكردية والمجلس الوطني الكردي السوري قد توصلا إلى تفاهمات أولية ورؤية سياسية مشتركة ملزمة للطرفين، وذلك في ختام المرحلة الأولى من مساعي تحقيق وحدة الصف الكردي في روج آفا.

وأعلن الطرفان عبر بيان مشترك أصدراه يوم الـ16 من حزيران/يونيو المنصرم، اعتبار اتفاقية دهوك عام 2014 حول الحكم والشراكة في الإدارة والحماية والدفاع أساسًا لمواصلة الحوار والمفاوضات الجارية بين الوفدين بهدف الوصول إلى اتفاقية شاملة في المستقبل القريب.

لكن الطرفان لم يبدأا، بعدُ، المرحلة الثانية من مباحثات الوحدة، في حين ينتظر الشارع الكردي في شمال وشرق سوريا خطو المزيد من الخطوات لتحقيق وحدة صف كردية، يرى الأهالي في المنطقة أنها ستكون سبيلًا فعالًا للوقوف في وجه الأطماع والتهديدات التركية المستمرة، وتحقيق مكاسب في قضية الحرية والحقوق التي يخوضها الكرد منذ سنوات.

تركيا تعمل على إبادة الكرد ووحدة الصف ستجعل الكرد أقوى

وأوضح السياسي الكردي محمد حيدر أن تركيا تمارس عمليات الإبادة بحق الكرد منذ زمن بعيد، إذ تقوم بعمليات قتل وتعذيب واختطاف ما تزال مستمرة إلى يومنا.

مشيرًا إلى أن تركيا تريد احتلال المناطق التي تسكنها غالبية كردية، مثل عفرين والقيام بعمليات تغيير ديمغرافي في المنطقة لمحو الهوية الكردية.

ولفت مسؤول العلاقات لحزب الوحدة الديمقراطي الكردي في سوريا(يكيتي) في مدينة حلب محمد حيدر أن تركيا تحارب أية شرارة للديمقراطية والحرية في أية منطقة، مؤكدًا أن الكرد سيحمون أنفسهم من هجمات تركيا.

وأكد في ختام حديثه على ضرورة توحيد الصف والفكر الكردي، وعقد مؤتمر وطني كردستاني لتمثيل الشعب الكردي أينما وجد، وليكون الكرد أقوى وأصحاب فعالية في الدفاع عن النفس.

وتجدر الإشارة إلى أن عضو الهيئة الرئاسية في حزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم كان قد قال في وقت سابق أن نتائج المرحلة الأولى كانت إيجابية، وأوضح أنهم في انتظار رد المجلس الوطني الكردي السوري للبدء بالمرحلة الثانية، إذ لم يخطو المجلس أية خطوة جديدة للبدء بالمرحلة الجديدة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً