سياسي: أفكار أوجلان الحل الوحيد للأزمة السورية

لفت السياسي محمد حسين، إلى أن مشروع الأمة الديمقراطية والأفكار التي طرحها القائد عبدالله أوجلان هي الطريق الوحيد لحل الأزمة السورية، ويجب طرحها في الشرق الأوسط.

العزلة التي تفرضها السلطات التركية على القائد عبدالله أوجلان تستمر وسط ممارسات غير قانونية ومنافية لحقوق الإنسان والسجناء السياسيين.

القائد آبو أوضح في الكثير من اللقاءات قدرته على حل الأزمة في الشرق الأسط بشكل عام وسوريا بشكل خاص، وأرسل عدة آراء بخصوص سوريا، من شأنها إنهاء الأزمة وتلبية كافة متطلبات شعوب المنطقة، وكافة شعوب الشرق الأوسط المضطهدة.

وحول آراء القائد عبدالله أوجلان، وأهميتها في حل الأزمة السورية وأزمات الشرق الأوسط، أجرت "هاوار" لقاءً مع مسؤول مكتب حزب الخضر الكردستاني في ناحية الدرباسية محمد حسين.

وقال محمد حسين في مستهل حديثه : "تعيش شعوب الشرق الأوسط نزاعات وأزمات سياسية وصراعات، وأساس هذه الأزمات هو الأنظمة الحاكمة والدول القومية".

وأضاف حسن، "لكن شعوب المنطقة توصلت إلى أن هذه الأنظمة لا يمكنها أن تحقق الديمقراطية والحياة المشتركة، كونها لم تقدم أي شيء يخدم الشعب منذ نشأتها".

ورأى حسين، أنه بعد جميع الكوارث والأزمات التي جلبها نظام الدولة القومية يبقى مشروع الأمة الديمقراطية الأمل الوحيد لحل نزاعات المنطقة ، وأردف "نرى كيف أن نظام الإدارة الذاتية الديمقراطية جعل جميع مكونات المنطقة تعيش معاً، وتدافع عن الأرض معاً، في خندقٍ واحد".

ونوه حسين، أن مشروع الأمة الديمقراطية الذي طرحه القائد عبدالله أوجلان هو الطريق الوحيد لحل الأزمة في سوريا، ومظلة لتعايش جميع مكونات المنطقة.

وأشار مسؤول مكتب حزب الخضر الكردستاني في ناحية الدرباسية، محمد حسين، في نهاية حديثه إلى أنه يجب أن يُطرح نظام الأمة الديمقراطية على جميع مكونات سوريا والشرق الأوسط، وبناء مفهوم الأمة الديمقراطية والاعتماد على فكر القائد من خلال تجربة شمال وشرق سوريا.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً