سياسي سوري: ثلاثي آستانا يواصل مقايضاته على حساب السوريين

أكّد منسق تجمع السوريين العلمانيين الديمقراطيين في السويداء، سمير عزام، أن محور "الشر والإرهاب" المتمثّل بثلاثي أستانا، يواصل مقايضاته على حساب السوريين بمختلف مكوناتهم، وأشار إلى أنّ هدفهم لا يزال ضرب الحركة السورية التحررية التي مثلتها وجسدتها قوات سوريا الديمقراطية ومجلسها السياسي".

كثّف الاحتلال التركي ومرتزقته هجماتهم على ناحية عين عيسى في شمال وشرق سوريا، وذلك على الرغم من الاتفاقيات التي أُبرمت بين قوات سوريا الديمقراطية، وروسيا التي تعتبر ضامنة لوقف الهجمات التركية.

وترافقت هذه الهجمات مع إخلاء الاحتلال التركي نقاطه في منطقة ما تسمى "خفض التصعيد"، والتي باتت محاصرة من قوات الحكومة السورية، وصرّح مسؤولي الاحتلال عدّة مرات بأنّهم لن ينسحبوا من هذه النقاط، كما طالبوا قوات الحكومة بالانسحاب إلى ما خلفها.

وحول ذلك تحدث ،سمير عزام، لوكالتنا قائلًا: "كما كان في عفرين ورأس العين وتل أبيض، واليوم في عين عيسى يواصل محور الشر والإرهاب تنفيذ مقايضات أستانا على حساب سوريا وشعبها بمختلف مكوناته".

وأضاف: "محور الشر والإرهاب الروسي – التركي – الإيراني ومرتزقتهم، ـالنظام وفصائل الإسلاميين- منذ أن تهرّبوا من مسار المجتمع الدولي، وقرارات مجلس الأمن الدولي بشأن الأزمة السورية، إلى مسار أستانا كان هدفهم ولا يزال إجهاض تطلعات السوريين للحرية والعدالة، وضرب الحركة التحرّرية وإخوة السوريين، التي مثّلتها وجسّدتها قوات سوريا الديمقراطية ومجلسها السياسي".

وعبّر السياسي السوري عن تضامنه مع قوات سوريا الديمقراطية قائلًا: "قلوبنا وعقولنا وأفئدتنا مع مقاتلي قوات سوريا الديمقراطية، المصمّمين على الدفاع عن السيادة السورية، والذود عن الإنجازات التي حقّقوها بدماء وجراح الآلاف من مقاتليها، ومقاتلاتها، عبر تحرير ما يزيد عن ثُلث مساحة سورية، وتحرير ملايين السوريين من إرهابيّ (دولة الخلافة) داعش وإسقاطها ودفنها بالباغوز".

وأكّد عزام أنّ "محور الاستبداد والإرهاب لم يترك أمام الأحرار السوريين من خيار سوى التصدي لمخططاتهم، ونحن على ثقة أنّ قوات سوريا الديمقراطية ستقاتل وتقاوم عدوانهم على عين عيسى بضراوة".

ودعا السياسي السوري في ختام حديثه المجتمع الدولي لتحمُّل مسؤوليته وقال: "نُهيب به للوقوف أمام مسؤولياته القانونية وقرارات مجلس الأمن الدولي، والتدخُّل الفوري، لحفظ الأمن والسلام الدوليين، أمام العدوان الجديد الذي تشنّه تركيا ومرتزقتها الإرهابيين على مدينة عين عيسى السورية".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً