سياسي كردي: KCK بموقفها ستُفشل مخطط الحزب الديمقراطي والدولة التركية

أكد السياسي الكردي علي كريمي أن اندلاع أي حرب بين الكرد سيكون له تأثيرات سلبية على الشعب الكردي، مشيرًا إلى أن إعلان مسعود البرزاني الحرب ضد حزب العمال سيجعل الوضع في باشور كردستان أكثر سوءًا.

انشغل الشارع الكردي في الأيام الأخيرة بالتوترات التي يديرها الحزب الديمقراطي الكردستاني، بقيادة الاحتلال التركي للدخول في حرب مع حركة التحرر الكردستاني في باشور" جنوب كردستان"، بعد تصريحات رئيس الحزب الديمقراطي مسعود البرزاني الذي أوضح نيته الدخول في الحرب مع قوات الكريلا.

وفي هذا الصدد، انتقد السياسي الكردي علي كريمي من باشور "جنوب كردستان"، في تصريح لوكالتنا، السياسة التي تتبعها حكومة باشور في تنفيذ مخططات الدولة التركية التي تسعى إلى القضاء على الوجود الكردي.

وأوضح كريمي: "يعيش باشور كردستان أزمة كبيرة، فالحكومة لا تتوافق مع الشعب، كما أن الأحزاب المنضوية تحت سقف الحكومة غير متحدة وغير متفقة، إذ لم يستطيعوا، حتى الآن، تأسيس أو تشكيل حكومة وطنية".

وأشار كريمي إلى أنه على الرغم من مشاركة الاتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير في هيكلية حكومة باشور، إلا أنهما لا يستطيعان أداء أي دور، مؤكدًا: "الحزب الديمقراطي يضع الحكومة تحت سلطته دون أن تحسب حسابًا للأطراف الاخرى، كما أنها تقرر وحدها مستقبل الشعب ومصيره".

من المؤسف أن الحزب الديمقراطي يتحرك بأوامر تركية

وفي الإطار ذاته، بيّن علي كريمي أن: "ما يجري الآن ليس حربًا بين الكرد، إنما هي حرب الدولة التركية مع الكرد، حيث يقود الحزب الديمقراطي هذه الحرب بدلًا منها في باشور كردستان"، معرِباً عن أسفه من تحركات الحزب الديمقراطي بأوامر تركية.

وفيما يخص تصريحات رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البرزاني، الأخيرة حول توبته من الحرب مع الكرد، قال علي كريمي:" على الرغم من توبة مسعود البرزاني من الحرب مع الكرد، إلا أنه أعلن شن الحرب ضد حزب العمال الكردستاني في رسالته الواضحة لأنصاره، وهذا ما يجعل الوضع في باشور كردستان سيئًا".

رد قوات الكريلا كان عقلاني ونثق بهم

ويثق علي كريمي بموقف وردّ قوات الكريلا العقلانية على التوترات التي تحدثها بعض الأطراف، مشيرًا إلى أن قوات الكريلا سترد بلغة سياسية سليمة وستُفشل السياسة التي تحيكها تركيا مع الحزب الديمقراطي.

وفي نهاية حديثه، رأى السياسي الكردي علي كريمي، أن البيان الذي أصدرته منظومة المجتمع الكردستاني كان جيدًا وفي مكانه، آملًا ألا تحدث أية حروب بين الكرد، والتي ستكون لها تأثيرات سلبية على الشعب الكردي، منوهًا إلى أن حزب العمال الكردستاني لا يقبل الحرب، وإذا اندلعت أية حروب أو هجمات فإنه يملك الحق والشرعية في الدفاع عن نفسه.

(آ س)

ANHA


إقرأ أيضاً