سياسي كردي يشبّه سياسات PDK بممارسات المخابرات التركية بحق الكرد

طالب عضو اللجنة المركزية لحزب الديمقراطي الكردي السوري، رمزي شيخ موس بإطلاق سرح الدبلوماسيين المختطفين من قبل الحزب الديمقراطي الكردستاني(PDK)، مبيناً أن سياسة الأخير تخدم الاحتلال التركي.

منذ الـ 10 من حزيران الماضي اختطف الحزب الديمقراطي الكردستاني عضوي علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي مصطفى خليل ومصطفى عزيز، وممثل الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا جهاد حسن، أثناء توجههم إلى مطار هولير لاستقبال ضيوف، ولا يزال حتى الآن مصير المختطفين مجهولاً.

'الاحتلال يهاجم لإنهاء الكردط

وبهذا الخصوص، تحدث عضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكردي السوري، رمزي شيخ موس، لوكالتنا قائلاً:  "إن مخططات وهجمات الاحتلال التركي على الحركة الكردية وعلى أراضي كردستان، هدفها إنهاء وجود الكرد، فاحتلال عفرين مثال على ذلك، من ارتكاب الجرائم بحق أهلها من أجل تهجيرهم وإبادتهم".

وأشار إلى حاجة الأحزاب الكردية في أجزاء كردستان الأربعة إلى وحدة الصف، وقال: "في هذا الوقت الأحزاب الكردية بحاجة إلى توحيد الصفوف والعمل من أجل القضية الكردية، لكن مع الأسف هنالك أحزاب تخدم الاحتلال التركي لضرب هذه القضية وقتل واعتقال الكرد".

'لا فرق بين سياسة الاحتلال التركي والديمقراطي الكردستاني'

في خضم حديثه لفت شيخ موس أن اختطاف عضوي علاقات حزب الاتحاد الديمقراطي وممثل الإدارة الذاتية من قبل الديمقراطي الكردستاني يشابْه سياسة الاستخبارات التركية عندما يعتقلون الكرد في باكور كردستان.

ومضى قائلاً: " لا يُعرف مصير المختطفين، فهل هم بيد الاستخبارات التركية أم بيد الحزب الديمقراطي الكردستاني؟" داعياً الأخير إلى الكشف عن مصيرهم وإطلاق سراحهم.

وأضاف عضو اللجنة المركزية لحزب الديمقراطي الكردي السوري، شيخ موس، مستدركاً بأن السياسة المتبعة من قبل الديمقراطي الكردستاني تخدم الدولة التركية، وأكد أن "تركيا اليوم تثبت وجودها على حساب إبادة الكرد".

واختتم حديثه مطالباً الحزب الديمقراطي الكردستاني بالإفراج عن الدبلوماسيين المختطفين بأسرع وقت والعدول عن دعمه للاحتلال التركي - الذي ارتكب الجرائم بحق الكرد في باشور كردستان - كون ذلك لا يخدم القضية الكردية والشعب.

(س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً