سوقٌ لكسر غلاء الأسعار وتأمين فرص العمل للنساء في عامودا

افتتحت لجنة اقتصاد المرأة في ناحية عامودا سوقاً للخضار والمواد الغذائية لكسر غلاء الأسعار واحتكار التجار.

في ظل ارتفاع الأسعار وتراجع قيمة الليرة السورية أمام عملة الدولار، وفرض الحكومة الأمريكية العقوبات عبر قانون قيصر على سوريا، زاد استياء الأهالي من ارتفاع الأسعار.

وعليه افتتحت لجنة اقتصاد المرأة في ناحية عامودا التابعة لإقليم الجزيرة في شمال وشرق سوريا، اليوم، مشروعاً يفيد الأهالي عبر أسعاره المنخفضة، ما جعله وجهة الأهالي، وشهد إقبالاً من المستهلكين في اليوم الأول من افتتاحه.

مبدئياً سمي السوق، بسوق الخضرة، حيث تبيع فيها 10 نسوة الخضار والمواد الغذائية والمنظفات، وتشرف على آلية البيع إداريتان من لجنة اقتصاد المرأة.

سوق الخضرة، يبيع المواد والخضروات المحلية وضمن اكتفاء ذاتي، حيث تُؤمَّن الخضار من بستان لجنة اقتصاد المرأة، والمواد الغذائية والمنظفات من معامل "دم سال" الموجودة في ناحية الدرباسية.

إدارية السوق جودي يونس: قالت إن هدفهم من افتتاح السوق في ظل غلاء الأسعار هو كسر غلاء الأسعار واحتكار التجار، وخدمة المجتمع في افتتاح سوق يبيع المستلزمات بأسعار أقل سعر من الأسواق.

وتشير جودي إلى أن لائحة أسعارهم ستبقى ثابتة، ولن تتأثر بتراجع قيمة الليرة السورية وارتفاع الدولار.

وأضافت إن المشروع سيفيد النساء من حيث تأمين أعمال خاصة بهن، حيث من المحتمل أن يزيد عدد البائعات في الأيام القادمة ليصبح 20 بائعة.

من جهتها قالت إحدى البائعات في السوق بهار كاوا، إن أسعارهم مقبولة ومنخفضة، وأنه سوق سيفيد المجتمع، وخاصة مع غلاء الأسعار.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً