سلطات باشور كردستان تعتقل شخصين أحدهما بيشمركة لانتقادهم الحكومة

اعتقلت سلطات إقليم باشور كردستان شخصين أحدهما من المحاربين البيشمركة القدامى، وذلك بسبب نشرهما انتقادات موجهة للحكومة على وسائل التواصل الاجتماعي.

وكثرت الاحتجاجات في إقليم كردستان على سوء الأوضاع المعيشية نتيجة الأزمة المالية وعدم صرف الرواتب، فضلًا عن المطالبات بمناهضة مواقف عملية ضد الاحتلال التركي، يقابل ذلك حملة اعتقالات طالت العشرات من المواطنين على خلفية الانتقادات والاحتجاجات وحرية التعبير.

وزُجّ في سجون دهوك مؤخرًا عدد من الصحفيين والناشطين من دون مذكرة قضائية.

واليوم، أفاد الصحفي وممثل مركز ميترو للحريات الصحفية في دهوك، أيهان سعيد لوكالة روج نيوز بأن قوات الأسايش في قضاء آكري(عقرا) التابعة لمحافظة دهوك، اعتقلت يوم أمس الأحد، تدريسيين اثنين أحدهما كان من المحاربين البيشمركة القدامى، وذلك على خلفية منشورات لهما انتقدا فيها السلطات وحملاها مسؤولية تفاقم الأزمة وسوء الأوضاع.

والشخصان المعتقلان هما “سليمان كمال” وهو من المحاربين البيشمركة القدامى وآخر مدرّس يدعى” سليمان موسى زيباري”.

وبحسب المعلومات، فإن عملية الاعتقال جرت في آكري، ثم تم تسليم الشخصين إلى أسايش دهوك ومنها إلى هولير.

وكان سليمان كمال قد تسائل في منشور له: ” في حال سحبت تركيا قواتها من منطقتنا فماذا سيحل بأصدقائها؟”،ويبدو أنه قصد بالأصدقاء ” الحزب الديمقراطي الكردستاني”.

(آ س)


إقرأ أيضاً