شخصيات من برلمان إقليم باشور كردستان يناقشون مخاطر الهجمات التركية مع ممثلية الإدارة الذاتية

زارت شخصيات من برلمان إقليم باشور كردستان ممثلية الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في مدينة السليمانية، وناقش الطرفان مخاطر الهجمات التركية على باشور "جنوب" كردستان، إلى جانب التطرق لمجمل الأوضاع السياسية في شمال وشرق سوريا.

 وضم والوفد كلًّا من سركو كلالي من كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني وسوران عمر من كتلة الجماعة الإسلامية الكردستانية والبرلماني المستقل دياري محمد.

واستقبل الوفد الزائر كلٌّ من ممثلة الإدارة نورشان حسين وأعضاء الهيئة الإدارية "جاويدان حسن، سلافا سليمان، فتح الله حسيني"، إلى جانب ممثل حزب الاتحاد الديمقراطي ابراهيم حسن، وممثل مجلس سوريا الديمقراطية هوشنك درويش.

خلال اللقاء تم تسليط الضوء من الجانبين على مخاطر الهجمات التركية على مناطق باشور كردستان، وخاصة بعد توغلها في مسافة تقارب الخمسين كم، داخل أراضي باشور، وضرورة اتخاذ موقف واضح وجريء حيال تلك الهجمات الوحشية التي تستهدف الوجود الكردي قبل كل شيء، والنيل من مكتسباته عن طريق الهجمات الجوية والبرية العشوائية وقد تطابقت آراء الطرفين إزاء خطورة المشروع التركي التوسعي في المنطقة عمومًا وجنوب وغرب كردستان خصوصًا.

وفي محور آخر من اللقاء تمت مناقشة مجمل الأوضاع السياسية الراهنة في روج آفا فضلًا عن الأوضاع الاقتصادية والعسكرية، بالإضافة إلى نتائج لقاءات الأطراف السياسية الكردية في روج آفا، وضرورة توحيد الخطاب الكردي بما ينسجم مع المخاطر المحدقة بروج آفا وشمال وشرق سوريا عمومًا.

(سـ)


إقرأ أيضاً