صحف عالمية: تحذيرات من قطع روسيا الغاز عن أوروبا والهند تطلب من شركات النفط تحميل النفط الخام الروسي

حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن أوروبا يجب أن تستعد للقطع الكامل لصادرات الغاز الروسي هذا الشتاء، فيما طلبت الحكومة الهندية من شركات النفط الحكومية جمع كميات ضخمة من الخام الرخيص من روسيا، كما وقع لبنان اتفاقاً لاستيراد 650 مليون متر مكعب من الغاز من مصر عبر سوريا.

تطرقت الصحف العالمية الصادرة اليوم، إلى الصراع على الغاز والنفط في أوروبا وآسيا والشرق الأوسط.

وكالة الطاقة الدولية تحذر أوروبا للاستعداد لإغلاق كامل لصادرات الغاز الروسي

قالت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية "حذرت وكالة الطاقة الدولية من أن أوروبا يجب أن تستعد على الفور للقطع الكامل لصادرات الغاز الروسي هذا الشتاء، وحثت الحكومات على اتخاذ تدابير لخفض الطلب والإبقاء على محطات الطاقة النووية القديمة مفتوحة.

وقال رئيس وكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول، إن قرار روسيا بخفض إمدادات الغاز إلى الدول الأوروبية في الأسبوع الماضي قد يكون مقدمة لمزيد من التخفيضات حيث تتطلع موسكو إلى كسب "نفوذ" خلال حربها مع أوكرانيا.

وقال بيرول للصحيفة: "يجب أن تكون أوروبا جاهزة في حالة قطع الغاز الروسي بالكامل".

وقال بيرول إن الإجراءات الطارئة التي اتخذتها الدول الأوروبية هذا الأسبوع، لخفض الطلب على الغاز، مثل تشغيل محطات الطاقة القديمة التي تعمل بالفحم، تبررها حجم الأزمة على الرغم من المخاوف من زيادة انبعاثات الكربون".

الهند تطلب من شركات النفط تحميل النفط الخام الروسي المخفض

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية "طلبت الحكومة الهندية من شركات النفط الحكومية جمع كميات ضخمة من الخام الرخيص من روسيا، وفقاً لمسؤولين تنفيذيين في الصناعة، مما عزز العلاقات التجارية مع البلاد حتى مع تشديد الغرب للعقوبات على موسكو.

وسعت الدول الغربية إلى إعاقة قدرة روسيا على استخدام صادراتها الضخمة من النفط والغاز لتمويل الحرب في أوكرانيا. إن ظهور الهند كمشترٍ رئيس للنفط الروسي ستمكن موسكو من التخلص من العقوبات. كثفت دول أخرى، بما في ذلك الصين وتركيا، مشترياتها من النفط الروسي، على الرغم من أن صادرات البلاد لا تزال دون مستويات ما قبل الحرب.

ويقول المسؤولون التنفيذيون في شركات النفط الهندية إنهم تلقوا تشجيعاً قوياً في الأسابيع الأخيرة من قبل المسؤولين الحكوميين لإيجاد طرق لمواصلة عمليات الشراء والاستفادة من الخصم على أسعار النفط الروسي.

وقال مسؤول حكومي هندي إن الحكومة لم تكن توجه الشركات لشراء النفط الروسي. وقال أيضاً إن الخام الروسي لا يخضع للعقوبات وأن العديد من الدول مستمرة في شرائه.

وأضاف "نحن لا نتدخل أو نوجه الشركات في صفقاتها التجارية. مهمتنا هي صياغة السياسات، وليس إخبار الشركات بما يجب شراؤه وما لا يجب شراؤه".

وزادت الهند وارداتها من النفط الروسي بأكثر من 25 ضعفاً منذ بداية الحرب، حيث اشترت ما معدله مليون برميل يومياً في حزيران، مقارنة بـ 30 ألفاً في شباط، وفقاً لبيانات كبلر. وهذا يعادل أكثر من ربع واردات أوروبا من الخام والمنتجات الخام الروسية، وفقاً لبيانات وكالة الطاقة الدولية.

وحافظت الحكومة الهندية على موقف محايد في الصراع بين روسيا وأوكرانيا. تذكرنا السياسة بموقف الهند من إيران، حيث استمرت في شراء النفط الخام من الدولة الخاضعة للعقوبات بسبب الإعفاء الذي منحته الولايات المتحدة".

لبنان يوقع اتفاقاً لاستيراد الغاز من مصر عبر سوريا لتعزيز إمدادات الطاقة

قالت صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية "وقع لبنان اتفاقاً لاستيراد 650 مليون متر مكعب من الغاز من مصر عبر سوريا، حسبما أعلن يوم الثلاثاء، مضيفاً أربع ساعات أخرى يومياً لشبكة الكهرباء اللبنانية المتعثرة.

وتم الإعلان عن الاتفاق بين الدول الثلاث في حفل أقيم في بيروت بحضور وليد فياض، وزير الطاقة اللبناني، إلى جانب مسؤولين سوريين ومصريين.

وقال فياض إن الغاز سينقل إلى معمل دير عمار في لبنان ليضيف نحو 450 ميغاوات إلى شبكة الكهرباء في لبنان.

وقال: "الاتفاقية الموقعة اليوم تتويج للعمل الجاد الذي بدأ قبل تسعة أشهر".

ومن المتوقع أن يستمر الاتفاق، الجاري منذ الصيف الماضي، لمدة 10 سنوات أولية، لكنه لا يزال بحاجة إلى موافقة الولايات المتحدة لضمان عدم خرقه للعقوبات المفروضة على سوريا. كما تتطلب الاتفاقية دعم البنك الدولي، الذي قال إنه سيوفر التمويل.

وقال فياض في مؤتمر صحفي إن لبنان بحاجة ماسة إلى ساعات إضافية من الكهرباء.

وقال الوزير إن دعم الولايات المتحدة والمجتمع الدولي "ضروري" لضمان انطلاق المشروع.

وقال "نأمل أنه بعد اليوم سيتم إزالة كل العقبات حتى نتمكن من الحصول على تمويل من البنك الدولي وكذلك الحصول على ضمانات نهائية من الولايات المتحدة خاصة فيما يتعلق بالعقوبات".

وحضر أيضاً مجدي جلال رئيس الشركة المصرية القابضة للغاز الطبيعي المملوكة للدولة.

ولم يتم الكشف عن الشروط المالية لكن جلال قال إن مصر "ستقدم سعراً مناسباً وتفضيلياً".

ورداً على سؤال من رويترز عن موعد بدء تدفق الغاز، قال فياض: "اسأل البنك الدولي. بمجرد الموافقة على التمويل، سنكون ما يرام".

الصفقة هي جزء من جهود أوسع - والتي تشمل صفقة كهرباء منفصلة مع الأردن - لزيادة الإمداد بمقدار ثماني إلى 10 ساعات في اليوم في الأشهر المقبلة.

ويأتي إعلان الثلاثاء بعد زيارة مبعوث الطاقة الأميركي عاموس هوشستين لبيروت الأسبوع الماضي.

(م ش)


إقرأ أيضاً