صحف عالمية: الأردن تسعى إلى دولة فلسطينية-إسرائيلية واحدة وألمانيا تستجدي واشنطن

قالت الأردن إنها تنظر بشكل ايجابي إلى قيام دولة ديمقراطية فلسطينية- اسرائيلية واحدة، فيما أرسل حكام ولايات ألمانية رسائل الى الكونغرس الأمريكي لثني ترامب عن سحب قواته من هذا البلد.

تطرقت الصحف العالمية اليوم، إلى التصريحات الاردنية بخصوص خطة السلام الأمريكية، بالإضافة إلى سعي حكام الولايات الألمانية لثني واشنطن عن سحب قواتها، وكذلك إلى إقرار خطة إنقاذ الاقتصاد الأوروبي.

الغارديان: يمكن للأردن أن "ينظر بإيجابية" إلى حل الدولة الواحدة

تناولت الصحف العالمية الصادرة صباح اليوم، عدة مواضيع كان منها موضوع القضية الفلسطينية، وفي هذا السياق قالت صحيفة الغارديان البريطانية "قال رئيس الوزراء الأردني إن بلاده يمكن أن تنظر بشكل إيجابي إلى حل ديمقراطي لدولة واحدة للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني، حيث حذر من أن خطط بنيامين نتنياهو لضم أجزاء من الضفة الغربية يمكن أن تطلق موجة جديدة من التطرف في الشرق الأوسط.

وقال عمر رزاز لصحيفة إن سياسة ضم رئيس الوزراء الإسرائيلي ستكون إيذانا بدولة فصل عنصري جديدة يمكن أن تكون قوة راديكالية وتزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة.

وأضاف "بالطريقة التي نراها بها، فإن أي شيء أقل من حل الدولتين القابل للتطبيق سيدفع ليس فقط الأردن، وليس فلسطين فقط، ولا إسرائيل فحسب، بل المنطقة والعالم إلى حالة من الفوضى.

لكن في إشارة إلى الوضع المتدهور لصياغة الدولتين منذ عقود، قال الرزاز إن الأردن يمكن أن ينظر بشكل إيجابي إلى إقامة دولة فلسطينية إسرائيلية واحدة، شريطة أن تمنح حقوقًا متساوية لكلا الشعبين.

واشنطن تايمز: قادة أربع ولايات ألمانية يضغطون لمنع تخفيض القوات الأمريكية

وبدورها قالت صحيفة الواشنطن تايمز الأمريكية "في رسالة إلى 13 مشرعًا، بما في ذلك السناتور جيمس إينهوف الذي يشغل منصب رئيس لجنة الخدمات المسلحة، طلب رؤساء الولايات الجنوبية الأربع في ألمانيا أن يحافظ الأعضاء على مستويات القوات الأمريكية، مشيرين إلى رابطة تاريخية بين البلدين.

وكتب رؤساء حكومات بافاريا، وهسه، وبادن - فيرتمبرغ، وراينلاند بالاتينيت "نطلب منك دعمنا ونحن نسعى جاهدين ليس لقطع أواصر الصداقة ولكن لتعزيزها، وتأمين الوجود الأمريكي في ألمانيا وأوروبا في المستقبل".

وأفاد رؤساء الحكومات بأن القوات الأمريكية في ولاياتهم "تشكل العمود الفقري للوجود الأمريكي في أوروبا ولقدرة حلف شمال الأطلسي على التحرك".

وقال الرئيس ترامب الشهر الماضي إنه على استعداد لاستدعاء قرابة نصف الجنود الأمريكيين المتمركزين في ألمانيا إذا لم تدفع تلك الدولة المزيد للناتو وتعامل واشنطن بشكل أكثر إنصافًا في القضايا التجارية.

وحث مشرعون جمهوريون وديمقراطيون الرئيس على إعادة النظر في خطته، بحجة أن الخطوة ستضعف ردع الناتو طويل الأمد ضد الصين وروسيا.

وول ستريت جورنال: قادة الاتحاد الأوروبي يوافقون على خطة الإنفاق للتعافي

وفي الشأن الأوروبي قالت صحيفة وول ستريت جورنال الأمريكية "اتفق قادة الاتحاد الأوروبي على حزمة إنفاق بقيمة 1.8 تريليون يورو (2.06 تريليون دولار) تهدف إلى احتواء الانكماش الاقتصادي غير المسبوق باللجوء إلى إجراءات جديدة يمكن أن تعمق التكامل الاقتصادي للكتلة في نهاية المطاف.

وتأتي الحزمة التي تمحورت حول أول إصدار للكتلة على الإطلاق لمئات المليارات من اليورو من الدين المشترك، في وقت مبكر من يوم الثلاثاء بعد أربعة أيام من المحادثات بين زعماء الكتلة الـ 27.

 (م ش)


إقرأ أيضاً