شبيبة PYD يؤكدون على مواصلة فعالياتهم حتى تحقيق الحرية الجسدية للقائد

​​​​​​​أكد شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة الحسكة، أنهم سيواصلون فعالياتهم ونشاطاتهم، حتى تحقيق الحرية الجسدية للقائد أوجلان، وسيقفون إلى جانب مقاتلي قوات الدفاع الشعبي المقاومين ضد هجمات دولة الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشرع.

تحت شعار، " آن أوان حرية القائد آبو"، نظم شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة الحسكة، مسيرة بالمشاعل، مطالبين من خلالها بحرية القائد عبدالله أوجلان، ومنددين بهجمات دولة الاحتلال التركية على شمال وشرق سوريا، وتأكيداً على دعم مقاتلي الدفاع الشعبي.

وشارك في المسيرة، التي بدأت من دوار الكنسية الواقع في حي تل حجر بالمدينة، العشرات من أعضاء شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي، حاملين  صور القائد أوجلان وصور الشهيد فرهاد ديرك، وأعلام حزب الاتحاد الديمقراطي وحركة الشبيبة الثورية السورية، والمشاعل.

وجابت المسيرة، الشارع الرئيس المؤدي إلى دوار مرشو الواقع في حي تل حجر، مرددين الشعارات التي تحيي مقاومة القائد عبد الله أوجلان في سجن إمرالي، ومقاومة مقاتلي قوات الكريلا في مناطق الدفاع المشروع.

ولدى وصولهم إلى دوار مرشو، وقف المشاركون في المسيرة دقيقة صمت، من ثم ألقيت كلمة من قبل الإدارية في شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي في مدينة الحسكة، ميديا عبد الرحمن، أشارت من خلالها، إلى أن دولة الاحتلال التركي تستهدف جميع شعوب المنطقة في شخصية القائد أوجلان، للنيل من إرادتهم.

ونوهت ميديا عبد الرحمن، إلى أنهم كشبيبة سيواصلون فعالياتهم ونشاطاتهم، حتى تحقيق الحرية الجسدية للقائد، وسيقفون إلى جانب مقاتلي قوات الدفاع الشعبي ضد هجمات دولة الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشرع.

مبينةً،" لن نقف مكتوفي الأيدي حيال هجمات الاحتلال التركي، ونحن كشبيبة سنتصدى لكافة الهجمات العدوانية التي تطال مناطقنا، وسنقف في وجه كل مستعمر يريد احتلال أراضينا".

وناشدت الإدارية في شبيبة حزب الاتحاد الديمقراطي، ميديا عبد الرحمن، في نهاية حديثها، كافة الشبيبة، للخروج إلى ساحات الحرية والنضال، والوقوف إلى جانب القوات العسكرية، لإفشال مخططات دولة الاحتلال التركي العدوانية على المنطقة.

وانتهت، المسيرة بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة القائد عبد الله أوجلان، ومقاومة مقاتلي قوات الدفاع الشعبي.

(ب ر/ سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً