شبيبة PYD يختتمون مسيرتهم الرّاجلة مؤكّدين مواصلة السّير على نهج القائد أوجلان

اختتم شبيبة حزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ المسيرة الرّاجلة الّتي استغرقت 4 ساعات على مسافة 13 كم، وذلك للمطالبة بالكشف عن صحّة القائد عبد لله أوجلان.

وانطلقت المسيرة في تمام السّاعة 12 ظهراً في قرية بركفري غرب ناحية الدّرباسيّة، مروراً بقرى شيخ منصور وقنيطرة، قرماني وجطل، وانتهت في ساحة الشّهداء بناحية الدرباسية، وشارك في المسيرة الّتي نظّمت تحت شعار "بالثّورة الشّابّة، سندحر الفاشيّة، ونحرّر القائد آبو"، المئات من الشّباب والشّابّات من الكُرد والعرب في إقليم الجزيرة.

وحمل المشاركون في المسيرة صور القائد أوجلان،  وأعلام حزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ.

وبعد الوصول إلى ساحة الشّهداء تحدّثت الرّئيسة المشتركة لحزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ عائشة حسّو، حيثُ قالت: "جميعنا نعلم أن ّالرّكيزتين الأساسيّتين هما الشّبيبة والمرأة، فهما اللّذان كانا مُستهدَفَينِ دائماً من قبل القوى الّتي حاولت دائماً أن تخلق مجتمعاً عبوديّاً، أمّا اليوم ومع فكر القائد الذي اعتمد فلسفة الأمّة الدّيمقراطيّة وأخوّة الشّعوب والتّعايش المشترك، نرى مرّة أخرى أن الدّولة التّركيّة تقوم بالتآمر على شخص القائد عبد لله أوجلان ، وبالتّالي هو بالدّرجة الأولى تآمر على فئة الشّبيبة والمرأة".

وأكّدت عائشة حسو: "أنّ شبيبة الحزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ انتهجوا فكر وفلسفة القائد عبد لله أوجلان؛ لذلك ونعيدها للمرّة الألف، لن نتوانى عن عملنا حتّى نتأكّد من صحّة القائد أوجلان؛ لأنّنا نعلم، وبات العالم أجمع يعلم، أنّ مفتاح الحلّ هو القائد أوجلان".

 كما تحدّثت باسم شبيبة حزب الاتّحاد الدّيمقراطيّ حنان مامد، وقالت: "نحنُ لا نملّ ولا نيأس، حتى نعرف مصير القائد، ولتعلم دولة الاحتلال التّركيّ أنّ الشّعب الكرديّ والشّبيبة دائماً سيظهرون ردّة فعلهم، وسيكونون فدائيّين للقائد الّذي كبرنا وتعلّمنا على فكره وفلسفته، وسيبقون دائماً في السّاحات حتّى معرفة وضع القائد عبد لله أوجلان".

واختتت المسيرة بترديد الشّعارات الّتي تنادي بحرّيّة القائد أوجلان، والمطالبة بالكشف عن الوضع الصحّيّ له.

(اح/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً