شبيبة إقليم الجزيرة... سنفشل المؤامرة الدولية وحتماً سننتصر

أوضح شبيبة إقليم الجزيرة بأنهم سيقفون في وجه كل من كان له يد في المؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان، والدول التي ساندت وتساند من يلعب بالقيم الانسانية وقيم الشعب الكردي، وسيقفون في وجه من يخون، وأكدوا دعمهم لحملة KCK.

خرج 300 شابًّا وشابة من مكونات إقليم الجزيرة، اليوم في مسيرة من مدينة قامشلو باتجاه مدينة ديرك، تحت شعار "حان وقت الحرية... حتمًا سننتصر"، في إطار حملة منظومة المجتمع الكردستاني KCK، وتنديدًا بالهجمات التركية على مناطق كردستان، والعزلة المفروضة على القائد أوجلان.

واجتمع الشبيبة أمام مقر الاتحاد الرياضي في مدينة قامشلو، حاملين صورة القائد عبد الله اوجلان، ولافتات كتب عليها باللغة الكردية "لتموت الخيانة"، و "انطلاقًا من نضال إمرالي وصولًا إلى مقاومة حفتانين سننتصر حتمًا".

عضوة إدارة حركة الشبيبة الثورية السورية في لإقليم الجزيرة جانفدا تولهدان أوضحت أن مسيرتهم هي لدعم مقاومة حفتانين، ولشجب المؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان والعزلة المفروضة بحقه.

سنقف في وجه كل من كان له يد في المؤامرة الدولية

وأشارت جانفدا تولهدان إلى أن يوم الـ 9 من تشرين الأول يصادف الذكرى الـ 21 للمؤامرة الدولية التي حيكت ضد القائد عبد الله أوجلان، وأكدت بأنهم في حركة الشبيبة الثورية سيلعبون دورهم الريادي ويرفعون من وتيرة نضالهم من أجل حرية القائد عبد الله أوجلان.

وأوضحت جانفدا تولهدان أنهم وتحت شعار "حان وقت الحرية سننتصر حتمًا"، سيقفون في وجه كل من كان له يد في المؤامرة الدولية التي طالت القائد عبد الله أوجلان، والدول التي ساندت وتساند من يلعب بالقيم الانسانية وقيم الشعب الكردي، وسيقفون في وجه من يخون الشعب الكردي.

عمر الحلو أحد المشاركين في المسيرة الراجلة أوضح: "نشارك اليوم في المسيرة الراجلة للوقوف ضد الاحتلال التركي.  ونحن جميع مكونات إقليم الجزيرة سنقف في وجه الاحتلال التركي، وضد سياسة أردوغان والحرب الخاصة التي تمارس على الشبيبة في شمال وشرق سوريا".

أما عضوة حركة المرأة الشابة زينب حسن التي قدمت من مدينة الحسكة للمشاركة في المسيرة الراجلة، قالت: "إن هدفنا من المسيرة الراجلة والتي ستستمر ثلاثة أيام هو إثبات وجود الشبيبة في شمال وشرق سوريا، ودورهم الفعال ضمن المجتمع للوقوف في وجه الاحتلال".

وبيّنت زينب حسن أن شبيبة إقليم الجزيرة يرفضون العزلة المشددة التي فرضت على القائد عبد الله أوجلان، وأوضحت أيضًا: "نساند وندعم مقاومة حفتانين، وحملة    KCK

من جهته قال عضو إدارة حركة الشبيبة في إقليم الجزيرة شورش روناهي: "أطلقنا منذ فترة حملة تحت شعار "حان وقت الحرية... سننتصر حتمًا" واليوم خرجنا في مسيرة راجلة لنؤكد رفع وتيرة نضالنا في وجه الفاشية التركية".

ونوه شورش أنهم مصرون على تحرير مدينة عفرين، وسري كانية وكري سبي من الاحتلال التركي، وكسر العزلة المفروضة على القائد عبد الله اوجلان، وبناء سورية حرة ديمقراطية، وقال: "ندعم ونساند حملة KCK، ونحي حملة الشبيبة في الداخل والخارج، ومقاومة مقاتلي كريلا في حفتانين، نحيّ مقاومة مقاتلينا في الخنادق في شمال وشرق سوريا".

ومن المقرر أن يصل الشبيبة اليوم، إلى ناحية تربه سبيه، وستجوب النواحي التالية، تربه سبيه وجل آغا وكركي لكي وصولًا إلى مدينة ديرك.

(كروب/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً