شبيبة إقليم عفرين: ماضون على نهج الشهداء حتى تحقيق أهدافهم

نظمت، اليوم، حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين مسيرة بالمشاعل تحت شعار" لأجل الانتقام للشهداء ناضلوا ضد الخيانة وأسقطوا الفاشية " تنديداً بالمجزرة التي ارتكبها الاحتلال التركي بحق أعضاء الحركة واتحاد المرأة الشابة في مدينة كوباني في كانون الأول المنصرم.

وتنديداً بالمجزرة التي ارتكبتها طائرة مسيرة تابعة للاحتلال التركي في الـ 25 من كانون الأول المنصرم في مدنية كوباني والتي أدت إلى استشهاد 6 أعضاء من حركة الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة، خرج اليوم العشرات من شبيبة إقليم عفرين في مسيرة بالمشاعل في ناحية فافين.

وتجمع العشرات من الشبيبة أمام مركز مجلس مقاطعة الشهباء الواقع وسط ناحية فافين حاملين صور شهداء مجزرة كوباني وصور القائد عبد الله أوجلان وأعلام اتحاد المرأة الشابة وحركة الشبيبة الثورية السورية ولافتات كتب عليها "لأجل الانتقام للشهداء ناضلوا ضد الخيانة وأسقطوا الفاشية "،" حرية القائد آبو حريتنا".

وانطلقت المسيرة وسط ترديد المشاركين شعارات تحيي مقاومة أهالي كوباني وأهالي إقليم عفرين ضد جرائم الاحتلال التركي، وهتافات تحيي الشهداء وتضحياتهم.

ومع وصول المسيرة إلى أمام مدرسة السواقة الواقعة في الجهة الجنوبية لناحية فافين، وقف المشاركون دقيقة صمت تلاها إلقاء عضو  حركة الشبيبة الثورية السورية لإقليم عفرين أحمد حسن كلمة قال فيها:" إن هجمات الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع ليست منفصلة عن تلك الهجمات التي تستهدف فيها ناحيتي زركان وتل رفعت وكوباني، فهدفها واحد وهو إبادة الشعب الكردي وضرب مشروع أخوة الشعوب".

وتابع أحمد حسن : " إلى جانب ارتكابها المجازر بحق الأهالي بينهم الأطفال والنساء والشيوخ وتدمير المنازل وترهيب سكانها، يستهدف الاحتلال التركي عبر قصفه وبطائراته المسيرة  الشبيبة التي هي محرك الثورة وأساس المقاومة في وجه المحتلين".

واختتم أحمد حسن حديثه بالتأكيد على مواصلة السير على خطا رفاقهم الذين استشهدوا في سبيل حرية وكرامة شعبهم.

وانتهت المسيرة بترديد شعارات تحيي مقاومة العصر ومقاومة الشبيبة.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً