شبيبة حزب سوريا المستقبل في الشدادي أعلنوا انضمامهم لحملة

أعلن مكتب شباب حزب سوريا المستقبل في الشدادي مساندته لحملة "حتماً سننتصر" وعاهد شعوب المنطقة بالسير على خطا الشهداء لتحقيق النصر والوصول إلى سوريا حرة ديمقراطية تعددية لا مركزية.

أطلقت حركة الشبيبة الثورية في الـ15 من آب المنصرم حملة تحت شعار "حتماً سننتصر"، لمواجهة الأنظمة التي تحاول كسر إرادة الشعوب والعنف الممارس ضد المرأة والأطفال.

وقد أعلن مكتب الشباب في حزب سوريا المستقبل في ناحية الشدادي انضمامه ومساندته للحملة عبر بيان للرأي العام.

وتضمن البيان مساندتهم للحملة، وتنديدهم بممارسات الاحتلال التركي وجرائمه المرتكبة بحق شعوب الشرق الأوسط عموماً وشعب شمال وشرق سوريا على وجه الخصوص.

الإدارية في مكتب الشباب في حزب سوريا المستقبل في ناحية الشدادي، فاطمة الطراف، أوضحت أنه بعد استمرار الاحتلال التركي بممارساته العدوانية بحق شعوب شمال وشرق سوريا وازدياد انتهاكاته وارتكاب أبشع المجازر من خلال مرتزقته في محاولة منهم لتهجير شعوب المناطق المحتلة وتغيير ديمغرافيتها، من هنا أعلنوا دعمهم ومساندتهم للحملة.

وعاهدت فاطمة الطراف، شعوب المنطقة على الاستمرار بالنضال على خطا الشهداء والشهيدات حتى إعلان النصر المحتم والوصول إلى سوريا حرة ديمقراطية تعددية لامركزية.

والجدير ذكره أن الاحتلال التركي بدأ بطمس هوية شعوب المناطق المحتلة في سري كانية وكري سبي/ تل أبيض من خلال بعض الممارسات التي تمثلت بإجبار الأهالي على التداول بالعملة الخاصة بالدولة التركية وإصدار بطاقات شخصية تركية.

(ب د/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً