شبيبة حلب يستذكرون الشهيد قاسم آنكين ويستنكرون الهجمات التركية

استنكر المئات من شبيبة مدينة حلب هجمات جيش الاحتلال التركي على مناطق الدفاع المشروع ومدن باشور كردستان، مستذكرين في الوقت نفسه الشهيد قاسم آنكين أحد أبزر القادة المعنويين لشبيبة كردستان.

ونظّم اتّحاد الشبيبة الثورية السورية تظاهرةً للتنديد بهجمات جيش الاحتلال التركي على مدن باشور كردستان (إقليم كردستان) التي تستهدف المدنيين الكرد العُزّل بالدرجة الأولى، إلى جانب استذكار الشهيد ضمن صفوف حركة حرية كردستان قاسم آنكين.

وحمل المتظاهرون المشاعل، والتي تدلّ على استمرار المطالبة بالحرّية وتصعيد النضال، إلى جانب أعلام اتّحاد الشبيبة الثورية السورية ولافتات وصور الشّهيد قاسم آنكين.

انطلقت التّظاهرة من أمام مركز اتحاد الشبيبة الثورية السورية بالقسم الغربيّ من حي الشيخ مقصود بحلب لتجوب عدد من شوارع الحيّ، وصولاً إلى دوّار القائد الواقع بالقسم الشرقي من الحيّ.

وبعد الوقوف دقيقة صمت، أُلقِيت كلمتان من قبل كلّ من الإدارية في حركة المرأة الشابّة جيندا دلسوز والإداريّ في حركة الشبيبة السورية الثوريّة إدريس جعفر راش، حيثُ بدأت الكلمتان بالترحّم على الشهيد قاسم آنكين وجميع شهداء حركة حرّية كردستان.

وأشارت الكلمتان إلى أنّ الهجمات التي يقودها جيش الاحتلال التركي ضدّ مدن باشور كردستان ستفشل كما فشلت جميع الحملات السابقة التي أُطلقت من قبل الفاشيّة، ونوّهت الكلمتان  إلى أنّ تصعيد النضال سيكون خيار الشبيبة الكُرد في مواجهة جميع الهادفين إلى النيل من هويتهم.

كما واستذكرت الكلمتان الشهيد قاسم آنكين ونضاله المستمرّ في مناطق الدفاع المشروع كقدوة في بثّ روح الفداء، والّذي كان أحد خرّيجي المدرسة الأوجلانيّة، فقد وعد في خدمة المجتمع الكردستاني، وأوفى بوعده لحين لحظة استشهاد.

واختتمت التّظاهرة بترديد الشّعارات التي تحيّي الشّهداء والمقاومة بوجه الفاشية التركيّة.

(كروب/إ)

ANHA


إقرأ أيضاً