شبيبة عين عيسى: لن نسكت على أي مكروه يصيب القائد أوجلان

طالبت حركة الشبيبة الثورية في ناحية عين عيسى بالكشف عن الحالة الصحية للقائد عبدالله أوجلان، وأكدت على وقوف الشبيبة صفاً واحداً في وجه أطماع أردوغان ومؤامراته التي يحيكها ضد الشعب السوري.

بعد ورود أنباء عن نشوب حريق في جزيرة إمرالي, تظاهر الآلاف من أبناء مناطق شمال وشرق سوريا مطالبين الجهات المعنية والمؤسسات الدولية بالتدخل للكشف عن صحة وسلامة القائد أوجلان, كما صدرت عشرات البيانات من قبل المؤسسات المدنية والحركات السياسية تطالب تركيا بالكشف عن مصير أوجلان والاطمئنان على صحته.

وأصدرت حركة الشبيبة الثورية في ناحية عين عيسى بياناً تُلي من قبل العضوة في الشبيبة زهرة محمد, دعت فيه السلطات التركية بالكشف عن مصير وصحة أوجلان.

وأكد البيان أن حركة الشبيبة لن تسكت على أي مكروه يصيب القائد عبدالله أوجلان الذي أنار بفكره مسيرة حريتهم، مطالبين بالموافقة على طلب لقاء أوجلان من قبل محاميه للاطمئنان على صحته.  

وقال: "أطماع السفاح أردوغان الذي باتت مساوماته على دماء الشعب السوري مكشوفة وجلية للعالم أجمع".

واستشهدوا في ختام بيانهم بقول القائد العربي التاريخي عمر المختار "حينما يقاتل المرء لكي يغتصب وينهب، قد يتوقف عن القتال إذا امتلأت جعبته، أو أنهكت قواه، ولكنه حين يحارب من أجل وطنه يمضي في حربه إلى النهاية ".

هذا وتعم المظاهرات والاعتصامات كافة مناطق شمال وشرق سوريا غضباً، مطالبة بالاطمئنان على صحة القائد عبدالله أوجلان.

(ج – ر ح)

ANHA 


إقرأ أيضاً