شبيبة الشهباء تنضم لحملة "حتماً سننتصر" وتحيي مقاومة حفتانين

أعلنت اليوم حركة الشبيبة الثورية السورية في مقاطعة الشهباء عن انضمامها إلى حملة "حتماً سننتصر" التي أُعلنت في الفترة الماضية.

وأصدرت حركة الشبيبة الثورية السورية في مقاطعة الشهباء بياناً أعلنت خلاله انضمامها لحملة "حتماً سننتصر"، وذلك في قرية حاسين في مقاطعة الشهباء بحضور العشرات من أعضاء وعضوات الحركة رافعين أعلام حركة الشبيبة الثورية السورية.

وقرأ الإداري في الحركة "ذو الفقار ولو" البيان، وقال فيه:

"إن الحرب الدائرة تستهدف منذ أعوام مضت المواطنة والإنسان من خلال كل أدوات الحرب المباشرة وغيرها، لتحقيق مصالح الرأسمالية بغية الوصول لمشروع التغيير الديمغرافي والسكاني لشعوب المنطقة، إن الشعوب وعلى فترة من الزمن استلهمت من الشخصية الثورية المناضلة منذ أربع عقود الشخصية الأوجلانية التي أعطت لشعوب المنطقة حق التعرف على حقيقتها وعدم إنكار ذاتها وحق الدفاع عن مكتسباتها وكذلك حماية المفاهيم العامة التي أسست للمجتمعية الشعوب الأفق والتطلع"

"الحقيقة ما يحدث في حفتانين هو عجز العدو من الوصول إلى تحقيق أهدافه، إن حرب حفتانين هو جزء من المؤامرات الدولية على القائد آبو وهو استمرار للعدوان الهمجي والشوفيني على جنوب كردستان، إن العدو المتمثل بدور الشرطي يريد أن يطمس هوية الشعوب وأن يغير إيديولوجية الحياة الندية والعيش المشترك الذي أصبح واقع عملي ومنهاج حياة لدى كل المكونات ومنه إن الحرب الأخيرة على حفتانين هو ضرب الشخصية المناضلة الشخصية الأممية والشخصية الوطنية".

"نحن الشبيبة الثورية في مقاطعة الشهباء سنصعد من تلاحمنا وتنظيمنا وكذلك من تحديد الهدف والرؤية حتى نصل لتسوية الشخصية الثورية لدى الشبيبة وحتى نصل لتوحيد المفاهيم والمقاييس العامة وفق فلسفة القائد آبو ونعاهد بإن ننظم للمقاومة الشاملة مساندين لجنوب كردستان وحفتانين".

وانتهى البيان بترديد الشعارات التي تحيي مقاومة حفتانين.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً