شبيبة عفرين يستنكرون هجمات الاحتلال التّركيّ

تظاهر اليوم العشرات من أعضاء حركة الشّبيبة السّوريّة الثّوريّة في إقليم عفرين للتنديد بهجمات جيش الاحتلال التّركيّ على مناطق شنكال ومخيم مخمور ومناطق الدّفاع المشروع.

وتجمّع العشرات من أعضاء حركة الشبيبة السورية الثورية لإقليم عفرين، في قرية بابنس التابعة لناحية أحداث في مقاطعة الشهباء، للمشاركة في تظاهرة مناهضة للاحتلال التركي.

وحمل المتظاهرون صور الشهداء وصور القائد عبد الله أوجلان وأعلام حركة الشبيبة السورية الثورية ويافطات كُتب عليها "الموت والعار للخيانة"، "تحيا وحدة الكرد"، "بغضب عوائل الشهداء سنطفئ نار إمرالي".

وانطلقت التظاهرة من مدخل قرية بابنس وصولاً الى ساحة القرية، وسط ترديد الشعارات التي تندّد بالاحتلال التركيّ، وتحيّي مقاومة شنكال وعفرين.

ولدى وصول المتظاهرين إلى الساحة وقفوا دقيقة صمت، وتلاها كلمة العضوة في حركة الشبيبة السورية الثورية أفين بلال، التي استنكرت هجمات الاحتلال التركي، وأكّدت على مواصلة النضال ضدّ الاحتلال التركي في جميع أجزاء كردستان.

كما ألقى عضو حركة الشبيبة السورية الثورية رشيد عفرين كلمة قال فيها: "نحن حركة الشبيبة الثورية تظاهرنا اليوم لاستنكار هجمات الاحتلال التركي على شنكال، لقد ساند أهالي شنكال وخاكورك مقاومة العصر، ووقفوا مع أهالي عفرين، فعلينا أيضاً مساندتهم بالمقاومة من أجل إفشال الاحتلال التّركيّ".

وانتهت التّظاهرة بترديد الشّعارات التي تحيّي المقاومة.

(كروب/ك)

ANHA


إقرأ أيضاً