شابات: حملتنا ستكون ردًّا على انتهاكات الدولة التركية في مناطقنا المحتلة

ندّدت شابات كوباني بانتهاكات الدولة التركية في المناطق المحتلة، وأكدن على الوقوف ضد الاحتلال وسياسته، وأن الحملة التي أعلنن عنها ستكون ردًّا على انتهاكات الدولة التركية.

تستمر دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها بممارسة الانتهاكات والعنف ضد النساء والأطفال في المناطق التي احتلتها بعد شن هجماتها عليها في شمال سوريا، في حين تواصل هجماتها على مناطق أخرى من الشمال السوري بهدف احتلال المزيد من الأراضي السورية وممارسة سياسة الاحتلال وارتكاب المزيد المجازر والجرائم فيها.

وكانت دولة الاحتلال التركي قد احتلت مناطق عديدة من الشمال السوري منها مقاطعة عفرين، سري كانية/ رأس العين، كري سبي/تل أبيض، جرابلس، إعزاز والباب.

ولمواجهة سياسة الاحتلال والعنف التي تمارسها دولة الاحتلال التركي في المناطق المحتلة، أعلنت حركة المرأة الشابة عن حملة تحت شعار "نحن نقول لا" في مناطق عديدة من شمال وشرق سوريا، حيث نظمت مسيرات وأصدرت بيانات في مدن عدة من الشمال السوري.

وضمن إطار حملة "نحن نقول لا" نظمت حركة المرأة الشابة في مدينة كوباني مسيرة تنديدًا بالانتهاكات التي ترتكبها دولة الاحتلال التركي ضد النساء والأطفال في المناطق المحتلة في 17 من الشهر الجاري، وأصدرت من خلالها بيانًا أعلنت عبره انطلاق حملتها ضد الاحتلال التركي.

وبصدد الحملة التقت وكالتنا مع عدد من الشابات اللواتي استنكرن بدورهن ممارسات المحتل.

عضوة حركة المرأة الشابة خناف خليل أدانت انتهاكات تركيا بحق النساء والأطفال في المناطق المحتلة، وقالت: "تركيا ترتكب المجازر بحق المدنين وتختطف الأطفال والنساء وتعذبهم بشكل وحشي ونحن هنا لنقول لا لتلك الجرائم".

أما الشابة زيلان أحمد فقد نددت بالعنف الممارس على الأطفال والنساء وطالبت بحماية حقوق الطفل قائلة "نطالب المنظمات الدولية والإنسانية بحماية حقوق أطفالنا وأن يعيش أطفالنا مثل أطفال العالم بسلام في بلدهم".

ومن جهتها أكدت عضوة حركة المرأة الشابة في مدينة كوباني بريتان فدكار أن الحملة التي أعلنت عنها حركة المرأة الشابة ستكون ردًّا على انتهاكات دولة الاحتلال التركي، لأن تركيا تعتدي على الكرد أينما كانوا وتمارس العنف على النساء والأطفال، ونحن نقف ضد الاحتلال وسياساته العدائية لشعبنا ونقول لا لقتل النساء والأطفال".

وتجدر الإشارة إلى أنه ولأول مرة في 16 من الشهر الجاري اتهمت لجنة التحقيق الدولية تركيا ومرتزقتها علنًا بارتكاب جرائم حرب في المناطق الكردية والسورية التي احتلتها.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً