شابات إقليم الجزيرة يٌنددن بالعنف الأطفال والنساء ويطالبن بحرية القائد

خرج المئات من الشابات مدينتي الحسكة وقامشلو في تظاهرة تنديداً بالعنف بحق الأطفال والنساء، ومطالبة بحرية القائد أوجلان تحت الشعار "لا للعنف والاحتلال التركي".

تنديداً بالانتهاكات المرتكبة بحق الاطفال والنساء في المناطق المحتلة، ومطالبة بحرية القائد عبدالله أوجلان، نظمت حركة شبيبة المرأة في مدينتي قامشلو والحسكة بإقليم الجزيرة تظاهرتان.

قامشلو

انطلقت التظاهرة من دوار مدينة الشباب في مدينة وصولاً الى مبنى الأمم المتحدة  الواقع في حي السياحي.

وتوافد العشرات من عضوات المؤسسات المدنية والعسكرية، وأهالي قامشلو بشيوخه، وشبابها، وشباتها، وأطفالها،  مرددين شعارات تُحيي المقاومة في حفتانين ومقاومة المرأة وشعارات تدعو إلى حرية القائد عبدالله أوجلان ويافطات كتب عليها "لا لمناهضة القتل والعنف".

توقف التظاهرة أمام مبنى الأمم المتحدة، وهناك ألقي البيان من قبل الشابة تولين رشيد، وأدانت خلاله صمت المنظمات والجهات المعنية بحماية حقوق الأطفال والنساء حيال انتهاكات الاحتلال التركي بحق الأطفال والنساء في عفرين والمناطق المحتلة.  

وأشار البيان تولين إلى المقاومة الكبيرة التي أبداها النساء مثال الشهيدة أرين وأفيستا وعاهد بمواصلة عملهن.

الحسكة

في الحسكة، شارك في التظاهرة العشرات من الشبان والشابات المدينة، إلى جانب العشرات من الأهالي حاملين صور الأطفال الذين يتعرضون للعنف والانتهاكات, ولافتات كتبت عليها "لا لقتل الأطفال, لا للعنف ضد الأطفال, لا للاحتلال التركي".

انطلقت التظاهرة أمام دوار الشهيد سرحد في حي المفتي واتجهوا صوب جمعية حقوق الطفل في الحي، وسط ترديد الشعارات التي تدين وتستنكر الاعتداء على الأطفال.

ولدى وصولهم، ألقي بياناً من قبل الإدارية في اتحاد المرأة الشابة روسيم محمد حسين واستنكرت بدورها التجاوزات التي تحصل بحق القاصرات والأطفال في المناطق التي تحتلها دولة الاحتلال التركي, التي تهدف إلى الإبادة العرقية مجاوزة فيها قوانين حقوق الإنسان.

وتطرق البيان إلى صمت دول العالم والمنظمات الإنسانية أمام ممارسات والجرائم التي تحصل بحق أطفال عفرين, وسري كانيه على يد الاحتلال التركي ومرتزقته.

وناشد البيان الشباب والشابات الوقوف في وجه المعتدين.

(كروب/س و)

ANHA


إقرأ أيضاً