ساسة كرد: الواجب الوطني والأخلاقي يستوجب دعم ومساندة مساعي وحدة الصف الكردي

دعا ساسة كرد إلى ضرورة مشاركة كافة الأطراف السياسية والفعاليات الاجتماعية في مساعي تحقيق وحدة الصف الكردي، كما أكدوا أن السبيل الوحيد لحماية المكتسبات هو نجاح هذه المساعي.

ساسة من كركي لكي قالوا في تصريحات مقتضبة لوكالة أنباء هاوار أن الواجب الوطني والأخلاقي يستوجب دعم ومساندة مساعي وحدة الصف الكردي

الشعب يتطلع إلى تحقيق نتائج إيجابية في موضوع الوحدة الكردية

عضو حزب الشغيلة الكردستاني عبد الحليم أحمد نوه إلى إن الشعب الكردي بات يتطلع إلى تحقيق الوحدة الكردية بعد سلسلة من المبادرات الإيجابية التي ظهرت في الفترة الأخيرة، وقال في هذا الصدد "بعد مبادرة الجنرال مظلوم عبدي حول توحيد صفوف الحركة الكردية، وفتح باب الحوار مع كافة الأحزاب، والسماح لكافة الأحزاب بفتح مكاتبهم من قبل الإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، أصبح شعبنا يتطلع إلى الخطوات التالية، ويتطلع إلى تحقيق وحدة الصف الكردي".

أحمد أشار إلى أن المبادرات الأخيرة وضعت موضوع الوحدة الكردية أمام مرحلة جديدة ومنعطف جديد "للعمل على تعزيز الحوار بين الأطراف الكردية ولتحقيق آمال شعبنا الذي يتطلع إلى الحوار السياسي بين الأحزاب بشكل إيجابي، نحن حالياً أمام فرصة تاريخية للوصول إلى نتائج ايجابية لتحقيق الوحدة والحرية".

تركيا استغلت تشرذم الكرد وانقسامهم

عبد الحليم أحمد أشار أيضاً إلى أن أعداء الشعب الكردي يستغلون حالة التشرذم والانقسام، لتحقيق مآربهم الاستعمارية، "تركيا استفادت من حالة الانقسام بين الأحزاب الكردية، وحققت أطماعها باحتلال عفرين وسري كانيه، وكري سبي، الشعب الكردي هو الذي يدفع ثمن حالة الانقسام في صفوف الأطراف الكردية.

كما انتقد أحمد موقف بعض الأطراف الكردية التي ساندت وتضامنت مع الاحتلال التركي في احتلال تلك المناطق.

الواجب الوطني والأخلاقي يستوجب دعم ومساندة مساعي وحدة الصف الكردي

عبد الحليم أحمد تطرق إلى اللقاءات بين الأطراف الكردية، مؤكداً أن تحقيق هذه الوحدة من شأنها دحر مخططات الدولة التركية التي تسعى إلى تعزيز التفرقة وافتعال الاقتتال الداخلي بين الكرد أنفسهم، مما يسمح لها باحتلال المزيد من المناطق".

وأضاف أيضاً "الواجب الإنساني والأخلاقي والوطني يستوجب على كل فرد التجاوب ومساندة ودعم الحوار السياسي، كلنا أمل أن تنجح هذه المساعي، لأننا أمام فرصة تاريخية من أجل الشعب الكردي في أجزاء كردستان الأربعة، لأن الوحدة هي المفتاح الوحيد لتحرير مناطقنا من الاحتلال التركي".

عضو حزب الشغيلة الكردستاني عبد الحليم أحمد دعا في ختام حديثه كافة الأطراف السياسية والمثقفين الكرد والتنظيمات الاجتماعية، إلى المشاركة في هذه المساعي، وإبداء آرائهم ومواقفهم، وتقديم الاقتراحات التي من شأنها إنجاح مساعي تحقيق الوحدة الكردية".

عضو الحزب اليساري الكردي في سوريا نوري أحمد أشار إلى أن الوحدة الكردية هي مطلب أساسي لكل شخص كردي.

وأضاف "نحن نمر بمرحلة صعبة جداً، خاصة مع تصاعد الهجمات التركية، ومساعيها لاحتلال مناطقنا وتغيير ديمغرافيتها، وعليه فإن الوحدة الوطنية هي الحل الوحيد للتصدي لهذه المساعي التركية".

يجب أن تشارك جميع الأحزاب والمؤسسات الاجتماعية في مباحثات وحدة الصف الكردي

نوري محمد ثمن إيجابياً بدء المباحثات واللقاءات بين الأطراف الكردية، وقال "إذا نجحت هذه المباحثات فإنها ستتمخض عن نتائج إيجابية، ولكن يجب مشاركة كافة الأحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني، في هذه الاجتماعيات للوصول إلى مواقف موحدة وصيغ مناسبة، لأننا إذا لم ننجح في تحقيق الوحدة، لن نتمكن أبداً من حماية مكتسباتنا".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً