رياضيون: على الشبيبة الانضمام إلى حملة "لا للاحتلال"

أوضح رياضيو إقليم الجزيرة أن الشبيبة هم قوة وإرادة الشعوب، لذلك يجب أن ينضم شبان وشابات المنطقة كافة إلى حملة "لا للاحتلال، الآن وقت حماية قيم الثورة"، لتحقيق أحلام وآمال الشهداء وأهداف ثورة الحرية.

تتعرض مناطق شمال وشرق سوريا ومناطق باشور كردستان لهجمات مستمرة من قبل جيش الاحتلال التركي، كما تفرض السلطات التركية عزلة مشددة على القائد عبد الله أوجلان منذ أكثر من 5 أعوام، وأصدرت منظومة المجتمع الكردستاني في 12 أيلول بيانًا دعت فيه شعوب كردستان إلى الانتفاض في وجه الهجمات وممارسات الاحتلال التركي.

ولبت شعوب وشرائح وتنظيمات وكيانات وأحزاب شمال وشرق سوريا كافة دعوة منظومة المجتمع الكردستاني على الفور، وأعلنت انضمامها إليها، ومن بينها التنظيمات الرياضية في إقليم الجزيرة.

نائب الرئاسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة في إقليم الجزيرة صبحي ملكي أوضح أنهم يقفون ضد هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا، ويدعمون الحملة التي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني KCK في 12 أيلول.  

وبيّن صبحي ملكي أنهم في شبيبة شمال وشرق سوريا أطلقوا حملة "حتمًا سننتصر" والهدف منها حث الشبيبة على تصعيد المقاومة في وجه دولة الاحتلال التركي.

عضوة الاتحاد الرياضي نهلة أحمي أشارت إلى أنهم في حركة الشبيبة والاتحاد الرياضي باشروا سلسلة نشاطات وفعاليات لتحريك الرأي العام العالمي، وإخراج المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية عن صمتهم، لإبداء موقف واضح حيال الهجمات التركية على مناطق شمال وشرق سوريا.

وبيّنت نهلة أحمي أنهم في التنظيمات الشبابية والرياضية يحثون الشبيبة عبر نشاطاتهم على أهمية الحملة التي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني KCK والواجب الملقى على عاتق الشبيبة في المرحلة الراهنة، ألا وهو الدفاع والمقاومة.

وأكدت نهلة أحمي أن على كافة الفئة الشابة الانضمام إلى الحملة التي أطلقتها KCK للوقوف ضد الانتهاكات وهجمات الاحتلال التركي وكسر العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان.

وأشار الرئيس المشترك لهيئة الشباب والرياضة محمد عبد الرحمن إلى أن الشبيبة هم قوة وإرادة الشعوب، لذلك يجب أن ينضم شبان وشابات المنطقة كافة إلى حملة "لا للاحتلال، الآن وقت حماية قيم الثورة"، لتحقيق أحلام وآمال الشهداء وأهداف ثورة الحرية.

(س آ/ أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً