روسيا تنشئ نقطة عسكرية مقابل نقطة جديدة للاحتلال التركي في سراقب

أنشأت القوات الروسية نقطة عسكرية مقابل نقطة عسكرية أنشأها جيش الاحتلال التركي بالقرب من سراقب قبل يومين. في حين قصفت قوات الحكومة مواقع المرتزقة في منطقة ما تسمى "خفض التصعيد".

وأنشأت القوات الروسية نقطة عسكرية تقابل النقطة التركية، في سراقب، وتبعد مسافة 50 مترًا عن تمركزات قوات حكومة دمشق.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن القوات الروسية أبعدت عناصر قوات حكومة دمشق من الموقع، لمنع حصول احتكاك بينهم وبين مرتزقة تركيا، وتزامنًا مع ذلك، أبعدت قوات الاحتلال التركي مرتزقتها من موقع الإنشاء.

وكانت قوات الاحتلال التركي أنشأت قبل يومين نقطة عسكرية بالقرب من قرية آفس الواقعة شمال مدينة سراقب، الخاضعة لسيطرة قوات حكومة دمشق.

ونقلت قوات الاحتلال أسلحة ثقيلة إلى هذه النقطة الجديدة، والتي هي النقطة الـ 65 التي ينشئها جيش الاحتلال في منطقة ما تسمى "خفض التصعيد".

وفي سياق آخر، جددت قوات حكومة دمشق قصفها البري على مواقع مرتزقة الاحتلال التركي في منطقة ما تسمى "خفض التصعيد".

واستهدفت بعد منتصف ليل الاثنين – الثلاثاء، بالقذائف الصاروخية والمدفعية أماكن في فليفل وبينين والبارة والفطيرة ضمن القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، كما استهدفت مناطق في سهل الغاب شمال غرب حماة.

(د أ)


إقرأ أيضاً