روشن حاجم: فلسفة القائد أوجلان خرجت إلى النور رغم المؤامرة الدولية التي حيكت ضده

قالت عضوة منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات روشن حاجم إن "العزلة المفروضة على القائد أوجلان ما هي إلا نفي للوجود الكردي وكل الشعوب الطامحة للحرية والسلام"، وأكدت أن "فلسفة القائد أوجلان خرجت إلى النور رغم المؤامرة الدولية التي حيكت ضده".

على الرغم من العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان منذ العام 2015، وقيام الدولة التركية بمنع أسرته ومحاميه من زيارته، إلا أنها لا تزال تهاب أفكاره التي أصبحت فلسفة للشعب الكردي الطامح للحرية.

ولم تقتصر فلسفة القائد عبد الله أوجلان على الشعب الكردي فقط بل أصبحت دربًا لخلاص شعوب المنطقة، وخاصة شعوب شمال وشرق سوريا من عرب وآشوريين وسريان وإيزيديين، الذين اعتنقوا فلسفة القائد، وهذا ما دفع الدولة التركية إلى شن هجمات على الشمال السوري، واحتلال بعض المناطق لكسر إرادة هذه المكونات.

حول هذا الموضوع، تقول عضوة منسقية مؤتمر ستار في إقليم الفرات روشن حاجم لوكالة أنباء هاوار إن "الدولة التركية من خلال فرضها العزلة على القائد عبد الله أوجلان تحاول فرض عزلة على الشعب الكردي، ونفي وجوده ووجود الشعوب التي تتبع فلسفة القائد وتطمح للحرية والسلام".

وأضافت رروشن حاجم "اليوم نرى نتائج المشروع الديمقراطي الذي طرحه القائد عبد الله أوجلان على أرض الواقع وأبرز مثال على ذلك في شمال وشرق سوريا، وتعاون شعوب المنطقة فيما بينهم من كرد وعرب وآشوريين وسريان لتحقيق المشروع الفيدرالي". 

 وأوضحت العضوة في منسقية مؤتمر ستار روشن حاجم أنه "وعلى الرغم من الظروف الصعبة التي مرت بها شعوب منطقة شمال وشرق سوريا، إلا أن باتباعها لفلسفة القائد أوجلان تمكنت من توحيدها لتعيش معًا بروح الأخوة".

وأشارت روشن حاجم إلى أن "المرأة أيضًا كان لها دور في المشروع الديمقراطي الذي طرحه القائد عبد الله أوجلان فقبل اعتناقها لأفكار القائد كانت مربية للبيت فقط، أما اليوم فهي تؤدي دورًا كبيرًا في الحياة، والعالم يشهد على هذا الحدث الكبير في تغيير حياة المرأة بعد اعتناق شعوب المنطقة لفلسفة القائد عبد الله أوجلان".

وأكدت روشن حاجم أنه "من حق الأنظمة الاستبدادية أن تخشى مشروع القائد الذي حقق نجاحًا باهرًا، واستطاع أن يتغلب على المشاريع الاستبدادية، كما حقق الأمن في منطقة شمال وشرق سوريا بعكس الربيع العربي الذي نجم عنه الدمار والخراب في المناطق التي هتفت لهذا الربيع".

واختتمت العضوة في منسقية مؤتمر ستار روشن حديثها متمنية من الشعب الكردي وشعوب المنطقة بأن يكونوا أهلًا لفلسفة القائد عبد الله أوجلان، ولمشروعه الهادف للسلام لأن حرية الشعوب متعلقة بهذه الفلسفة.

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً