رسول: CPT لم تقم بواجبها حيال ما يتعرض له القائد عبد الله أوجلان

أوضح الكاتب والصحفي مالفان رسول أن نضال القائد عبد الله أوجلان لا يخالف قرارات ومعايير الأمم المتحدة، لأنه مشروع، وبيّن إلى أن لجنة مناهضة التعذيب والعنف CPT لم تقم بواجبه حيال ما يتعرض له القائد عبد الله أوجلان.

أوضحت لجنة مناهضة التعذيب في المعتقلات (CPT) التابعة للمجلس الأوروبي، في 5 آب، في تقريرها عن زيارة عام 2019، أنها التقت بجميع المعتقلين السياسيين في جزيرة "إمرالي"؛ وأعربت عن أسفها للغياب شبه الكامل للزيارات الأسرية في السنوات الأخيرة للقائد عبد الله أوجلان، وكذلك رفض طلبات الزيارات من محاميه منذ عام 2019.

الكاتب والصحفي الكردي مالفان رسول، أوضح أنّ: "العزلة تفرض على شخص يرتكب جناية أو جرمًا شائنًا، ويتم ضمن حجز الحريات إذا ثبت ذلك بحق أي شخص، فالدولة التركية لا تحتجز القائد فقط، بل تحتجز كافة الشعوب المناهضة للظلم في شخص القائد عبد الله أوجلان".

وبيّن مالفان رسول أن الدولة التركية تاريخها زاخر بالانتهاكات المنافية لحقوق الإنسان، وخير مثال العزلة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان منذ 21 عامًا، دون أن يرتكب أي جريمة سوى المطالبة بحق شعبه وشعوب المنطقة.

ونوه رسول أن: "بحسب الأعراف الدولية وحقوق الإنسان، فإن أي شخصية مؤثرة ومميزة لها الحق في النضال والكفاح من أجل حرية شعبها، والأمم المتحدة تقرّ بذلك، ونضال القائد أوجلان من أجل قضية الشعب الكردي وشعوب المنطقة لا يخالف قرارات ومعايير الأمم المتحدة، لأن نضاله مشروع على أرضه وجغرافيته".

رسول بيّن أن الدول لها معايير ازدواجية في التعامل مع الحركات والمنظمات التحررية من الناحية العسكرية والسياسية، مشيرًا إلى أن لجنة مناهضة التعذيب والعنف لم تقم بواجبها حيال ما يتعرض له القائد عبد الله أوجلان.

لجنة مناهضة العنف والتعذيب لم تقم بواجبها

وشدد رسول ضرورة قيام لجنة مناهضة العنف والتعذيب بواجبها والضغط على تركيا، والسماح لذوي القائد عبد الله أوجلان ومحاميه من اللقاء بموكلهم، وقال: "لأن الشعب الكردي وجميع الشعوب التواقة إلى الحرية بحاجة إلى توجيهات وفكر وروئ القائد لحل القضايا العالقة".

وأوضح رسول أن المنظمات الدولية غير فاعلة رغم أنها تستمد شرعيتها من الأمم المتحدة ومجلس الأمن، كونها تُستغل من قبل أطراف وأجندات سياسية معينة، وقال: "المرافعة التي قدمها القائد عبد الله أوجلان كافية لإدانة الدولة التركية".

رسول أشار إلى الصمت الدولي حيال الممارسات التي يتعرض لها القائد عبد الله أوجلان والعزلة المشددة عليه، وبيّن أن جميع حقوق القائد وحقوق الشعب الكردي تنتهك أمام أنظار المنظمات الدولية والقوى التي تدعي الديمقراطية، وقال: "ما يحدث في عموم كردستان منافٍ للقيم والشرائع الدولية والدينية والأخلاقية والمجتمعية".

الشعب يستطيع إحداث تغيير

ولفت رسول الانتباه إلى أنه بإمكان الشعب الكردي الموجود في المدن التركية الكبيرة مثل إستنبول وأنقرة الضغط على الحكومة التركية والحزب الحاكم من الناحية السياسية والاقتصادية، وإحداث تغييرات في الشارع التركي"، ودعا الشعب الكردي في شمال كردستان إلى التصعيد من النضال ورفع صوته أكثر حيال ما يتعرض له القائد عبد الله أوجلان.

كما دعا الكاتب مالفان رسول في ختام حديثه القوى الوطنية والقوى التقدمية والشعوب التواقة إلى الحرية، إلى السعي لكسر العزلة المشددة المفروضة على القائد عبد الله أوجلان.

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً