رئیس مركز جاوي كورد: تدخلات أردوغان في العراق والشرق الأوسط جرائم حرب

قال رئيس مركز جاوي كورد للتنمية السياسية مشغل الكولوسي إن الهجمات التركية الأخيرة هي جريمة حرب، منوهاً أنهم لن ينحنون أمام غطرسة الاحتلال التركي، وقال "أثبت الكرد للعالم وللشعوب الحرة أنه لن ينهزم أمام الغطرسة التركية".

تستمر دولة الاحتلال التركي بشن هجماتها على الشعب الكردي، وبعد أن قصفت طائراتها يوم 15 حزيران الجاري، مناطق شنكال ومخيم مخمور للاجئين، ومناطق ميديا الدفاعية، أعلنت في الـ 17 من حزيران الجاري، شن هجمات على مناطق حفتانين.

وفي هذا السياق، أكد رئيس مركز جاوي كورد للتنمية السياسية، مشغل الكولوسي، إن هذه ليست المرة الأولى التي يشن فيها جيش الاحتلال التركي الهجمات على الأمة الكردية، ويعتدي على السيادة العراقية على حد سواء، وقال "لكن ما يميز هذا الهجوم العشوائي، هو استهداف مبرمج لمخيمات اللاجئين الكرد".

′الاستهداف هو جريمة حرب′

وأضاف الكولوسي في تصريح خاص لوكالتنا "إن هذا الاستهداف بحد ذاته جريمة حرب، خصوصًا أن المخيمات وكما هو معلوم، تأوي النساء والأطفال العزل".

وأشار إلى أن النظام التركي الذي يعطي لنفسه المبررات الواهية للتدخل في جميع مناطق الشرق الأوسط، من كردستان إلى ليبيا، أصبح "منبوذًا" على الصعيد الرسمي والجماهيري، لا سيما بعد تقهقر ما كان يسمى بالربيع العربي، لافتًا إلى أن "هذه الفوضى المسماة زوراً وبهتانًا بالربيع أسقطت القناع عن وجه السياسات العدوانية لأنقرة تجاه الكرد وشعوب المنطقة".

′لن ننحني أمام غطرسة الاحتلال التركي′

ورأى رئيس مركز جاوي كورد للتنمية السياسية، أن أنقرة تسعى إلى فرض أجندتها على شعوب المنطقة وخصوصًا على الكرد، وأكد أن "الصراع صراع إرادات"، وأضاف قائلاً: "لذا نحن لن ننحني أمام غطرسة الاحتلال التركي، سوف نربح هذا الصراع المصيري، وقد أثبت الكرد للعالم وللشعوب الحرة أنه لن ينهزم أمام الغطرسة التركية".

وفي ختام حديثه قال مشغل الكولوسي: " نحن نتوقع المزيد من الهجمات، لكن كل ما يقوم به الأتراك، لن يمنع الكرد من الإصرار على مطالبهم في تحصيل حقوقهم شاء من شاء وأبی من أبی".

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً