قوات حماية المجتمع في عين عيسى تشارك في حماية الأهالي من الوباء

كغيرها من القوات الأمنية في شمال وشرق سوريا تقوم قوات حماية المجتمع HPC في ناحية عين عيسى بواجبها من أجل الحفاظ على صحة وسلامة الأهالي وتوعيتهم وحمايتهم من هجمات خلايا داعش النائمة.

أصدرت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا في 23 آذار قراراً بفرض حظر للتجوال في مناطقها كتدبير احترازي لمنع ظهور وانتشار وباء كورونا في المنطقة. وتقوم قوات الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا وقوات النجدة والترافيك بعملها لضمان تنفيذ حظر التجوال والحفاظ على أمن المواطنين وسلامتهم وصحتهم، كما تقوم قوات حماية المجتمع بواجبها في الحفاظ على أمن وصحة الأهالي.

بعد صدور قرار حظر التجوال قام أهالي عين عيسى بإغلاق محالهم والتزام منازلهم، حيث تشهد الناحية إغلاقاً شبه تام باستثناء الأماكن والمؤسسات التي لا يشملها الحظر كالمستشفيات والبلديات والصيدليات ومحلات بيع المواد الغذائية. ومن ضمن التدابير المتخذة للحماية من  فيروس كورونا قامت البلدية بتعقيم الناحية كما تم توزيع منشورات حول أهمية وكيفية الوقاية من فيروس كورونا على أهالي الناحية.

"الإجراءات المتخذة هي لصالح الأهالي"

إلى جانب قوات الأمن الداخلي في ناحية عين عيسى تقوم قوات حماية المجتمع بدور كبير في الحفاظ على صحة الأهالي وسلامتهم على مدار 24 ساعة حيث تقوم بتسيير الدوريات وتوعية الأهالي. ولحماية أنفسهم من فيروس كورونا يرتدي أعضاء قوات حماية المجتمع أثناء القيام بالدوريات القفازات والكمامات الطبية.

وفي هذا السياق أشار أحمد كنجو وهو عضو من قوات حماية المجتمع إلى أدائهم لواجبهم في حماية الأهالي وقال:" نقوم بواجبنا من أجل حماية الأهالي وتوعيتهم لأننا قوات لحماية شعبنا. ولمنع ظهور هذا الوباء وانتشاره بين شعبنا نتواجد في الطرقات بشكل يومي ونقوم بتوعية الأهالي، وفي حال وجدت حالات لعدم التزام بعض الأهالي بالقرارات نقوم بتسليمهم لقوات الأمن الداخلي. نقوم بشكل خاص بإيقاف السيارات التي تتجول في الشوارع وتنبيههم، هذه الإجراءات لمصلحة شعبنا ويجب علينا البقاء في منازلنا وعدم الخروج منها".

"على شعبنا أن يتحلى بالوعي في مواجهة فيروس كورونا"

بدوره أوضح عضو قوات حماية المجتمع إسماعيل الحسن أنهم يقومون بتسيير الدوريات على مدار 24 ساعة لحماية الأهالي من الهجمات وأيضاً للحفاظ على صحتهم، وقال:" نعمل على قدم وساق من أجل شعبنا، انتشر هذا الوباء في جميع أنحاء العالم ولمنع ظهوره وانتشاره في مناطقنا يجب أن يتحلى شعبنا بالوعي. إلى الآن الأهالي متجاوبون معنا و نحن سعداء بذلك. بعد انتهاء مناوبتنا نعود إلى منازلنا ونلتزم بالبقاء فيها كباقي الأهالي. وكتدابير شخصية لحماية أنفسنا نقوم بارتداء القفازات والكمامات الطبية ونترك مسافة كافية بيننا وبين الآخرين ولا نقترب منهم كثيراً".

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً