قوات حكومة دمشق تستهدف مناطق في "خفض التصعيد"

أطلقت قوات حكومة دمشق قذائف صاروخية على بلدات في القطاع الجنوبي من ريف إدلب، إلى جانب استهدافها بالرشاشات الثقيلة محاور التّماس مع مرتزقة الاحتلال التركي في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي.

وشهدت مناطق "سفوهن ومحيطها والبارة وأطرافها وفليفل وبينين" ضمن جبل الزاوية في القطاع الجنوبي من الريف الإدلبي، بعد منتصف ليل الأحد-الإثنين، سقوط قذائف صاروخية، أطلقتها قوات حكومة دمشق، دون ورود معلوماتٍ عن خسائر بشرية.

على صعيدٍ متصل، استهدفت قوات حكومة دمشق بالرشاشات الثقيلة محاور التّماس مع مرتزقة الاحتلال التركي في سهل الغاب بريف حماة الشمالي الغربي، بحسب ما أفاده المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ووثق المرصد في 30 نيسان/ أبريل، مقتل مرتزقٍ من "فيلق الشام" التابع للاحتلال التركي، برصاص عناصر من قوات حكومة دمشق، على محور بلدة البارة في جبل الزاوية جنوب إدلب.

وقبل أربعة أعوام أبرمت روسيا وتركيا وإيران اتفاقية ما تسمى خفض التصعيد إلا أن هذه الدول استثمرت هذه الاتفاقية لتحقيق مصالحها وتبادل احتلال المناطق السورية.

(د ع)


إقرأ أيضاً