قوى الأمن الداخلي في منبج: مهامنا في هذه المرحلة حماية مدينتنا من هذا الوباء

أكدت قيادة قوى الأمن الداخلي في مدينة منبج وريفها أن من مهامهم في هذه المرحلة منع التجمعات وتطبيق قرار حظر التجول، وعليه شددت على ضرورة التزام الأهالي بقرار الحظر وعدم الخروج إلا في حالات الضرورة القصوى.

وجاء ذلك خلال تصريح لقيادة قوى الأمن الداخلي في منبج وريفها جوان أحمد لوكالتنا ANHA، أشار فيه إلى أن وباء كورونا الخطير أصبح يهدد كل دول العالم، وبأن الدول المتقدمة الممتلكة لإمكانيات متطورة والمستقرة عسكرياً وسياسياً واقتصادياً باتت راضخة أمام فيروس كورونا، وأكد أن ذلك يستوجب منهم تدارك خطورة هذا الفيروس من خلال اتباع إجراءات الوقاية والسلامة.

وأشار إلى أن قرار حظر التجول في مدينة منبج هو لحماية أهلها، إذ تم تشكيل خلية أزمة في مدينة منبج للإشراف على الوقاية من فيروس كورونا وأن قوى الأمن الداخلي تعتبر جزءاً من هذه الخلية ليساهموا بدورهم في حماية شعبهم ومنع تفشي الفايروس في المنطقة وخاصة أن المنطقة لم تسجل حتى الآن أية حالة إصابة.

وحثّ أحمد أهالي مدينة منبج على اتخاذ التدابير الوقائية والتي من ضمنها الالتزام بحظر التجول، ودعا الأهالي ليكونوا يداً بيد مع قوى الأمن الداخلي لمنع الفيروس من الوصول إلى المنطقة، وشدد على أن قرار حظر التجول هو لمصلحة الأهالي وليس لدواعي سياسية ولا عسكرية.

وأوضح أنه من مهام قوى الأمن الداخلي في هذه المرحلة منع التجمعات وتطبيق قرار حظر التجول، وعليه شدد على ضرورة الالتزام بقرار حظر التجول وعدم الخروج من المنزل إلا في حالات الضرورة القصوى.

  (كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً