قصفٌ هو الأعنف.. مرتزقة تركيا يقصفون قوات الحكومة بمئات الصواريخ

يقصف مرتزقة تركيا منذ يوم أمس وحتى الآن مناطق سيطرة قوات الحكومة السورية فيما تسمى بمنطقة "خفض التصعيد" وقال المرصد إن مئات الصواريخ والقذائف سقطت على المنطقة.

ومنذ أمس الإثنين وحتى لحظة إعداد هذا الخبر، تشهد منطقة ما تسمى "خفض التصعيد" قصفًا عنيفًا يشنه مرتزقة الاحتلال التركي على مناطق خاضعة لسيطرة قوات الحكومة.

وفي هذا السياق أكد المرصد السوري لحقوق الإنسان إن مرتزقة تركيا استهدفوا بمئات القذائف الصاروخية والمدفعية كل من حزارين والملاجة وترملا والدار الكبيرة وكفرنبل ومعصران، وسراقب وخان السبل وداديخ وجوباس وكفربطيخ جنوب وشرق إدلب، وسط معلومات تفيد بوقوع عشرات القتلى.

ومن جانبها، ترد قوات الحكومة بقصف مكثف على مناطق في الفريكة بريف إدلب، والبارة ومناطق أخرى في جبل الزاوية، بالإضافة إلى قسطون والزيارة في سهل الغاب شمال غرب حماة.

ويأتي التصعيد الأخير بين مرتزقة تركيا وقوات الحكومة بعد أن قصفت الطائرات الحربية مواقع مرتزقة فيلق الشام التابع لتركيا غرب إدلب على مقربة من الحدود مع لواء اسكندرون المحتل.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن القصف الروسي أدى إلى مقتل وإصابة أكثر من 168 مرتزقًا من فيلق الشام وحصيلة القتلى مرشحة للارتفاع لوجود إصابات خطرة.

واعتبر المرصد قصف سلاح الجو الروسي على مناطق وجود مرتزقة تركيا، هو "الأعنف" منذ سريان الهدنة في آذار/مارس.

(ي م)


إقرأ أيضاً