قسد تلبي مطالب أهالي البحرة وهجين وتنشر حواجز على الطريق الرابط بينها

تلبية لمطالب الأهالي في هجين والبحرة، ومنعًا لحدوث أية أعمال ثأر بين عشيرتي البوحردان والدميم على إثر الاقتتال الذي حصل بينهما منذ أيام، نشرت قوات سوريا الديمقراطية مع قوى الأمن الداخلي عددًا من الحواجز على طول الطريق الواصل بين البحرة وهجين.

وبعد الاقتتال الذي نشب بين عشيرة الدميم المنتشرة في قرية البحرة وعشيرة البوحردان من هجين في الريف الشرقي لدير الزور ثاني أيام عيد الأضحى، وبعد سقوط قتيلين و11 جريح من الطرفين، وبناء على مطالب الأهالي بمنع الاقتتال بين الطرفين مرة أخرى وحقنًا للدماء، نشرق قوات سوريا الديمقراطية حواجز مشتركة مع قوى الأمن الداخلي على الطريق الذي يربط قرية البحرة ببلدة هجين والذي يمتد على مسافة 3 كم.

وقد لاقت هذه الخطوة استحسان الأهالي بعد أيام من المظاهر المسلحة والاقتتال التي شهدتها المنطقة، ولمنع استغلال هذه الحادثة لتنفيذ مآرب أخرى كما حدث في الحوايج.

كما تقوم القيادات العسكرية والأمنية وشيوخ العشائر في المنطقة بالوساطة بين العشيرتين لحل المشكلة بشكل جذري، كما أطلقت قوى الأمن الداخلي خلال الأسبوع الفائت سراح عدد من الشبان من العشيرتين، ممن لم يستخدموا السلاح في الاقتتال.

يذكر أن سبب الاقتتال كان خلافًا نشب بين شخصين حول أمور مادية تتعلق بثمن مولدة كهرباء في اليوم الأول، وتطور الخلاف في اليوم الثاني بهجوم لأبناء عشيرة الدميم على عشيرة البوحردان واستعمال الطرفين للأسلحة الرشاشة، ما أدى إلى وقوع قتلى وجرحى من الطرفين.

(خ ع/ م)

ANHA


إقرأ أيضاً