قسد تعلن عن استسلام مرتزقين تابعين للاحتلال التركي

​​​​​​​أعلنت قوات سوريا الديمقراطية أن اثنين من مرتزقة الاحتلال التركي سلما نفسيهما بعد أن هربا من بين مجموعاتهما، وأكدت قسد إن مرتزقة الاحتلال ليسوا إلا بقايا لداعش.

أصدر المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية اليوم بياناً كتابياً إلى الرأي العام نشره على موقعه الرسمي، قال فيه إن اثنين من عناصر مرتزقة الاحتلال سلما نفسيهما، وأشارت إلى أنهما تورطا في احتلال كل من سري كانيه وعفرين.

ونص البيان كالآتي:

"بعد أن احتلت دولة الاحتلال التركي رأس العين/سري كانيه وتل أبيض/كري سبي، من المعروف أن هناك توترات ومشاكل يومية بين المرتزقة بسبب مصالحها الجماعية.

هذه العصابات، التي هي في الغالب من بقايا داعش وتشكل تهديداً كبيراً للبشرية، ليس لها علاقة بأي شيء سوى مصالحها المادية وليس لها علاقة بأية قيم إنسانية.

نتيجة الاشتباكات والنزاعات بين المجموعات المرتزقة، هرب اثنان من أفراد العصابة، وهما "آراس محمد عيسى حج علي ومحمد خير محمد دعبول"، من رأس العين/سري كانيه في أوقات مختلفة وسلما نفسيهما لقواتنا.

أراس محمد عيسى حاج علي، من الدرباسية وقد تورط مع المجموعات المرتزقة في احتلال رأس العين/سري كانيه.

محمد خير محمد دعبول، من حلب وشارك في احتلال عفرين ورأس العين/سري كانيه، كما أنه كان عضواً في عدد من المجموعات الإرهابية، بما في ذلك لواء التوحيد والجبهة الشامية وجبهة النصرة وفيلق الشام وأحرار الشام".


إقرأ أيضاً