قريباً.. فرقة جودي تطلق أغنية جديدة دعماً لمقاومة الكريلا

تستعد فرقة جودي الموسيقية لإطلاق أغنية جديدة فيديو دعماً لمقاومة الكريلا ضد الاحتلال التركي، يحمل عنوانERKA KURDA"  (واجب الكرد)".

العمل الفني يهدف إلى دعم مقاومة مقاتلي قوات الدفاع الشعبي الذين يجابهون جيش الاحتلال التركي في جبال كردستان ويحمل عنوانERKA KURDA"  (واجب الكرد)"، من كلمات الشاعر عدنان إبراهيم وألحان الموسيقي إردلان سليمان.

هذا ويشن جيش الاحتلال التركي بالتعاون مع الحزب الديمقراطي الكردستاني منذ 17 نيسان المنصرم، هجوماً على مناطق الدفاع المشروع، وتتصدى له قوات الكريلا التي كبدتهم خسائر كبيرة.

عدنان إبراهيم، كاتب الأغنية، التي ستصور كفيديو كليب، قال لوكالتنا: "في الشرق الأوسط، وخاصة كردستان، هناك مخططات واتفاقات جديدة في المنطقة بين الدول الرأسمالية، تستهدف الشعب الكردي".

ومن المقرر أن يبث الفيديو كليب بعد الانتهاء من أعمال المونتاج الخاصة به، خلال أسبوع.

وأشار إبراهيم "الدولة التركية المحتلة ارتكبت مجازر بحق شعوب المنطقة دون استثناء، من الكرد والعرب والسريان والأرمن، وقامت تهجيرهم، فالمحتل التركي احتل أراضي المنطقة وهو ليس صاحب الأرض".

ووصف إبراهيم مناطق الدفاع المشروع بالمناطق المباركة، مما دفع الدولة الفاشية التركية إلى استخدام جميع الأسلحة المحرمة وخاصة في زاب وآفاشين، مضيفاً أن المحتل التركي وبسبب حقده على الشعب الكردي استخدم الأسلحة الكيماوية في مناطق الدفاع المشروع".

وقال إبراهيم نحن أعضاء حركة الثقافة والفن الديمقراطي نقف إلى جانب قوات الكريلا وجميع قوات الشرف من خلال الفن والأغاني الثورية، وعلينا أن نكون أصحاب قرار ضد العدو الوحشي، لذا نحن مستعدون للوقوف ضد المحتل التركي".

إبراهيم دعا الشعب الكردي إلى الدفاع عن حقوقه "إن الدفاع عن حقوق الشعب الكردي ليس واجب قوات الكريلا فقط، بل على الجميع الوقوف معهم، كل حسب إمكاناته، ونحن من خلال هذا الكليب نؤكد أننا ندعم قواتنا معنوياً، في المقاومة التي يبدونها ضد الفاشية التركية؛ لإفشال مخططاتها التي تهدف إلى إنهاء الشعب الكردي".

وقال إبراهيم "إن مضمون الأغنية يربط فكرة الفن الثوري بالمقاومة البطولية التي تدعو الشعب الكردي إلى دعم قوات الكريلا بكل طاقاته وإمكاناته، فقد حان الوقت أن نعيش على أرضنا، ونثبت للجميع أننا أصحاب حق، والحرب الدائرة في مناطق الدفاع المشروع هي حرب الوجود أو اللا وجود، لأننا إن لم ننتصر؛ فلن يبقى وجود للشعب الكردي".

ويعتبر الفن جبهة أساسية في مواجهة المحتلين ودعوة الشعوب إلى الانتفاض ضد محتلي العصر.

هذا وتأسست فرقة جودي التابعة لمركز دجلة للثقافة والفن في ديرك، عام 1986 بعد عامين من قفزة 15 آب التاريخية، والتي كانت بداية الحرب على سياسات الإبادة الثقافية التي فرضتها الفاشية التركية على الشعب الكردي.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً