قره يلان: الدفاع عن ثورة روج آفا هو دفاع عن مستقبل شعوب المنطقة

قال عضو الهيئة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان: إن ثورة روج آفا تمثل نهج الأمة الديمقراطية ضد نهج الدولة القومية، وإن الدفاع عن ثورة روج آفا هي دفاع عن مستقبل الشعب الكردي وشعوب المنطقة".

تصريحات قره يلان جاءت خلال مشاركته في برنامج حواري على فضائية ستيرك تيفي.

مراد قره يلان استذكر بداية شهداء مجزرة برسوس في ذكراها السنوية، وأكد أن دماء شهداء المجزرة لن تذهب سدىً.

كما حيّا قره يلان الذكرى السنوية الـ 8 لثورة 19 تموز في روج آفا، وهنأ شعوب روج آفا وشعوب شمال وشرق سوريا بهذه المناسبة.

’ ثورة روج آفا تمثل نهج الأمة الديمقراطية ضد نهج الدولة القومية‘

قره يلان قال: "إن الخطوة التي انطلقت قبل 8 أعوام في الـ 19 من تموز في كوباني، كانت منعطفًا مهمًّا، وأضاف: "في البداية انتشرت الثورة في كافة أرجاء روج آفا، ومن ثم في أرجاء شمال وشرق سوريا، طبعًا ليس انتشار الثورة هو الأمر المهم، بل المهم هو طبيعة هذه الثورة، فهي لم تكن مجرد ثورة عادية، حيث تم تطوير نموذج جديد للثورة، نعم الثورة هي ثورة روج آفا، ولكنها في نفس الوقت ثورة الأمة الديمقراطية بين الكرد والعرب والآشوريين والسريان، وفي نفس الوقت هي ثورة المرأة."

ونوه قره يلان إلى أن هذه الثورة هي مثال يحتذى به في حل الأزمة السورية، وهي "تمثل نهج الأمة الديمقراطية ضد نهج الدولة القومية".

 وأكد أن الدولة التركية تصعّد هجماتها ضد الثورة لهذه الأسباب "يهاجمون الثورة بسبب جوهر هذه الثورة، فما هو جوهرها؟ الأول هو أن الكرد يحققون إدارتهم الخاصة، والثاني هو ترسيخ وتجسيد الديمقراطية، والثالث تحقيق حرية المرأة، وهذا ما يرفضه نظام حزب العدالة والتنمية".

’ الدفاع عن ثورة روج آفا هو دفاع عن مستقبل الشعب الكردي وشعوب المنطقة‘

ونوه قره يلان أن الهجمات لا تستهدف ثورة روج آفا فقط، وأضاف "من خلال ثورة روج آفا يتم استهداف الوجود الكردي، لذلك فإن الأمر الأكثر أهمية في هذه المرحلة الحساسة هو الدفاع عن ثورة روج آفا، فهذه الجبهة هي مكسب مهم من أجل الكرد ومن أجل القوى الديمقراطية.

يجب حماية هذا المكتسب وهذه الجبهة، هذه الثورة مهمة للكرد جميعًا، فإن تمكن العدو من القضاء على هذه المكتسبات، فإن ذلك سيشكل خطرًا على مكتسبات الكرد، سواء مكتسبات جنوب كردستان، أو نضالنا الديمقراطي في شمال كردستان، أي يمكننا القول إن استهداف ثورة روج آفا هو استهداف لمكتسبات الشعب الكردي بشكل عام".

ودعا قره يلان جميع الأطراف والأحزاب إلى العمل من أجل الدفاع عن هذه المكتسبات، كما ثمّن مساعي تحقيق الوحدة والتقارب بين الأطراف الكردية، ودعا إلى تعزيز هذه المساعي واستمرارها.

في حفتانين يتم تسطير الملاحم البطولية

وتطرق عضو اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني مراد قره يلان أيضًا إلى هجمات الاحتلال التركي في حفتانين والمقاومة التي يبديها مقاتلو الكريلا، وقال بهذا الصدد "في حفتانين هناك مقاومة مستمرة بفضل تضحيات الشهداء، بداية نستذكر بإجلال شهداء مقاومة حفتانين متمثلين بشخص الشهداء رستم وميمان وأسمر ونوجان، وجميع شهداء المقاومة، ونجدد العهد الذي قطعناه على أنفسنا، هؤلاء الشهداء سطروا ملحمة بطولية في حفتانين، والنتائج التي تحققت حتى الآن والنصر الذي تحقق هو ثمرة لتضحياتهم".

وأكد قره يلاه أن الاحتلال التركي مُني بخسائر فادحة في حتفانين "في كل نقطة وصل إليها العدو حدثت معركة، ومُني بخسائر فادحة، لقد تمركز في بعض التلال، لكنه يتلقى ضربات متواصلة".

’ العدو تلقى صدمة في حفتانين‘

ونوه قره يلان إلى أن الحرب في حفتانين هي حرب جوية وتقنية، وأن الدولة التركية تسعى إلى احتلال حفتانين عبر تقنياتها العسكرية.

وحول حصيلة المعارك الدائرة في حفتاتين خلال الفترة من 17 حزيران إلى 17 تموز قال قره يلان: "خلال 31 يومًا الفائتة، نفذ رفاقنا 95 عملية عسكرية ضد العدو، قُتل خلال العمليات 236 عنصرًا من جنود العدو، كما أُصيب 18 آخرون، هذا ما رصده، ولكن الأعداد الفعلية أكبر من ذلك بكثير، وتم خلال هذه الفترة تعطيب 6 طائرات مروحية من نوع كوبرا، كما استُشهد خلال هذه المعارك 24 من رفاقنا، فيما وقع أحد رفاقنا الجرحى أسيرًا في يد العدو".

‘معركة حفتانين هي معركة بين الشعب الكردي والدولة التركية‘

وأضاف قره يلان "إن حزب العمال الكردستاني يسعى إلى نيل حقوقه وهويته ضمن الحدود التركية، وهي الحقوق المشروعة للشعب الكردي، نحن الكرد نطلب أن نعيش بهويتنا وثقافتنا، هذا ما نطلبه، لكنهم يستهدفوننا بعنف، نحن نطلب أشياء في حدها المقبول ضمن حدود تركيا، وإذا لم تقبل الدولة التركية بالتفاوض مع حزب العمال الكردستاني والقائد أوجلان من أجل الحل، فإنها لن تقبل الحلول من أي طرف آخر، فهي ترفض الفدرالية في جنوب كردستان، ولا تقبل الهوية الكردية داخل تركيا، وهي الآن تسعى إلى إقصاء الكرد من مساعي إعداد دستور جديد لسوريا. ولهذه الأسباب هي تحارب في روج آفا، والسؤال هو، إن هذا الاستعمار الذي يحارب الكرد في سوريا بهذه الشراسة، هل سيكون هدفه فقط حزب العمال الكردستاني عندما يهاجم جنوب كردستان، كوادر حزب العمال الكردستاني يرغبون بممارسة حياتهم ونضالهم بشكل حر في تركيا، وهذا هو هدفهم الوحيد، وليست لدينا أي أهداف أخرى في محاربة تركيا، أي أن الحرب القائمة الآن هي بين الشعب الكردي والدولة التركية، ونحن من حملنا على عاتقنا مسؤولية خوض هذه الحرب ونعمل على الدفاع عن شعبنا".


إقرأ أيضاً