قره يلان يطالب بمحاسبة الدول التي شاركت في إبادة الإيزيديين

اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني مراد قره يلان قرار الحكومتين الهولندية والبلجيكية الاعتراف بالإبادة الجماعية للإيزيديين خطوة إيجابية، وطالب بمزيد من الخطوات ومحاسبة الدول التي شاركت في الإبادة.

حديث مراد قره يلان ، جاء خلال تصريح له ، حول اعتراف كل من بلجيكيا وهولندا بالإبادة الجماعية التي تعرض له الإيزيديون.

 قره يلان أشار إن هجوم داعش على شنكال ليس ببعيد عن مشاركة تركيا به، وأكد أن قوات الدفاع الشعبي هي من أنقذت الإيزيديين من مجازر أكبر.

واستذكر قره يلان" جميع شهداء فرمان شنكال وشهداء مقاومة شنكال، وننحي إجلالاً لتضحياتهم، ما زالت العديد من النساء والأطفال مجهولي المصير، آثار الفرمان ما تزال تؤلم قلوب شعبنا، من دون شك ما فعله داعش في شنكال إبادة جماعية ( جينوسايد).

وطالب قره يلان الدولة المعترفة بالإبادة الجماعية للإيزيديين بالذهاب أبعد من ذلك ومحاسبة الدول المشتركة في الإبادة" سابقاً اعترفت بعض الدول بها كجينوسايد والآن دولتا بلجيكيا وهولندا أيضاً  انضمتا للاعتراف بها، وإن كان قرارهما متأخراً لكنه أمر إيجابي، لكن الأهم من ذلك أن لا يبقى الاعتراف على هذا الحد فقط".

وتابع في ذات السياق "إن كان ما حصل جينوسايد، فلا بد من مقاربة سياسية، والأهم من كل ذلك يجب محاسبة المسؤولين عنها ومحاكمتهم، والدول التي تقف وراء ذلك أيضاً يجب أن يُكشف دورها".

يجب دعم ومساند أهل شنكال

وشدد قره يلان على ضرورة تقديم الدعم للمتضررين في شنكال "شعبنا ما يزال مشرداً، وهم بحاجة للمساعدة وإعادة إعمار شنكال، لا أحد يدعم ذلك، الدول وفي الوقت الذي تقر بالاعتراف، عليها أن تعمل من أجل هذه الأمور أيضاً".

 وأكد قره يلان أن الإيزيديين يجب أن يديروا أنفسهم بإرادتهم" الإيزيديون بحاجة للحماية الذاتية، وهم يطالبون بذلك وأيضاً تشكيل نظام إدارة ذاتية خاص بهم، وهذا من حقهم، ويلزمه الدعم والمساندة لتحقيق ذلك".

'الأماكن التي هاجمها داعش، تركيا تستمر في مهاجمتها حالياً'

 ولفت عضو اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني " الدولة التركية، مستمرة في هجماتها، وعليكم ملاحظة أن كافة الأماكن التي هاجمها داعش، تركيا تستمر في مهاجمتها حالياً، كشنكال وعفرين وكامل روج آفا".

 وتابع متسائلاً :" ألم تكن هدفاً لداعش، لماذا تحولت لهدف تركي أيضاً؟ المجزرة التي ارتكبها داعش في شنكال ليست بعيدة عن تركيا، وكان مشروعاً أرادوا  أن يطبق، وأن يبيدوا الإيزيديين بشكل جذري".

ما تفعله تركيا في عفرين أيضاً إبادة جماعية

مراد قره يلان وفي حديثه أكد أن ما تفعله تركيا في عفرين، أيضاً إبادة جماعية، وقال"نسبة الكرد في عفرين كانت 95%، لكن الأن أين هم، الدولة التركية أفرغت القرى من سكانها، وأسكنت أشخاصاً اخرين غيرهم، إن كان هذا الفعل ليس بجينوسايد فهما هو؟".

وطالب قره يلان المجتمع الدولي بالاعتراف بالإبادة الجماعية التي ترتكبها الدولة التركية المحتلة في مقاطعة عفرين "نرى أن الدول العالمية والكبرى، تصمت تجاه ما يجري، الدولة التركية ارتكبت مؤخراً عملاً رذيلاً، في باكور كردستان تستهدف كافة مزارات شهدائنا وفي عفرين أيضاً تفعل ذلك".

وعن مزاعم الدولة التركية بالعثور على "مقبرة جماعية" في عفرين المحتلة، قال قره يلان " كل هذه الأكاذيب والأفعال، التي تصمت عنها الدول الأوربية وروسيا وامريكا من ضمنهم، تؤكد مسؤوليتهم عنها، وهذا عار على جبين  الإنسانية جمعاء".

 (سـ)


إقرأ أيضاً