قائد الجيش الأمريكي يزور إسرائيل وسط توترات مع إيران

زار جنرال أمريكي رفيع المستوى بشكل مفاجئ اسرائيل لمناقشة "تحديات الأمن الإقليمي" في وقت يتصاعد فيه التوتر مع إيران وحلفائها في الشرق الأوسط، حيث أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس بأن بلاده جاهزة لأي تصعيد.

افادت وكالة الاسوشيتد بريس، بأن الجنرال مارك ميلي، رئيس هيئة الأركان المشتركة، التقى بكبار قادة الجيش والمخابرات الإسرائيليين في قاعدة جوية في جنوب إسرائيل وعقد مؤتمر عبر الفيديو مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

وتأتي الزيارة بعد أيام من غارة جوية على العاصمة السورية دمشق، أسفرت عن مقتل خمسة مقاتلين أجانب، بينهم عضو في حزب الله المدعوم من إيران.

وفي وقت متأخر من يوم الجمعة، قال الجيش الإسرائيلي إن مروحياته الهجومية قصفت عدة مواقع للقوات الحكومية رداً على ذخائر غير محددة أطلقت على مرتفعات الجولان التي تسيطر عليها إسرائيل.

وتضمنت الأهداف في جنوب سوريا نقاط مراقبة وأنظمة جمع معلومات استخبارية، بحسب بيان من الجيش الإسرائيلي.

وتعهدت الجماعة اللبنانية المسلحة بالانتقام لقتل مقاتليها في سوريا، وفي الأيام الأخيرة أرسلت إسرائيل تعزيزات للمشاة إلى حدودها الشمالية مع لبنان.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة قال الجيش الإسرائيلي إن انفجاراً على الجانب السوري من الحدود دمر مبنى وسيارة في مرتفعات الجولان استولت عليها إسرائيل من سوريا عام 1967 وضمتها فيما بعد، ورفض الجيش تقديم مزيد من التفاصيل.

وشهدت الأسابيع الأخيرة أيضاً سلسلة من الانفجارات الغامضة في إيران، بما في ذلك انفجار في ما يقول المحللون إنه منشأة لإنتاج أجهزة الطرد المركزي النووية. كما جاءت زيارة ميلي بعد ساعات من مرور طائرة مقاتلة أمريكية بالقرب من طائرة ركاب إيرانية أثناء تحليقها فوق سوريا.

ونفذت إسرائيل عشرات الغارات الجوية في السنوات الأخيرة التي استهدفت الوجود العسكري الإيراني في سوريا، حيث تعد طهران حليفاً مقرباً للرئيس بشار الأسد.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إنه أكد في محادثاته مع ميلي على "ضرورة مواصلة الضغط على إيران ووكلائها".

وقال غانتس إن الجيش الإسرائيلي "مستعد وجاهز لأي سيناريو ولأي تهديد، ولا أقترح على أعدائنا اختبارنا، ليس لدينا مصلحة في التصعيد، لكننا سنفعل كل ما هو ضروري لحماية المواطنين الإسرائيليين".

(م ش)


إقرأ أيضاً