PKK يستذكر شهداء مقاومة 14 تموز ويدعو إلى تصعيد النضال

استذكرت اللجنة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني الذكرى السنوية الـ 37 لمقاومة 14 تموز، ودعت إلى تصعيد النضال وجعل العام الـ "38  للمقاومة عام الانتقام للشهيد هلمت".

وأصدرت اللجنة التنفيذية لحزب العمال الكردستاني بياناً كتابياً بالتزامن مع الذكرى السنوية الـ 37 لمقاومة 14 تموز.

البيان استذكر بداية شهداء مقاومة 14 تموز ممثلين بشخص الشهداء محمد خيري دورموش وكمال بير وعاكف يلماز وعلي جيجك، وجدد العهد بمواصلة مسيرتهم حتى تحقيق أهدافهم.

وأشار حزب العمال الكردستاني في بيانه أن مقاومة 14 تموز كانت بمثابة النور الذي أضاء ظلام انقلاب 12 أيلول، وتأكيد على أن نضال الحرية من أجل كردستان لن يهزم.

وجاء في البيان أيضاً "كما يعلم الجميع أن جميع المكتسبات التي تحققت على مدى 37 عاماً في كردستان، إنما تحققت بفضل مقاومة 14 تموز العظيمة، والتي تحولت فيما بعد إلى قفزة 15 آب وبالتالي تحولت إلى ثورة الانبعاث القومي. هذه الثورة امتدت إلى شريحة النساء وحققت ثورة حرية المرأة. وبناء عليه فإن هذا النضال هو الذي أنجز هذه المكتسبات في جميع أجزاء كردستان وفي المهجر، سواء ثورة الحرية في شمال كردستان، أو الثورة الوطنية الديمقراطية في جنوب كردستان أومكتسبات ثورة الحرية في روج آفا"

حزب العمال الكردستاني قال في بيانه أيضاً أن العام 38 من مقاومة 14 تموز سيكون عام المقاومة بقيادة "شهيدنا العظيم هلمت" وسيكون عام الانتقام "للشهيد هلمت".

وناشدت الهيئة التنفيذية في حزب العمال الكردستاني في ختام بيانها جميع أبناء الشعب الكردستاني وفي مقدمتهم الشباب والنساء وجميع القوى الديمقراطية بالخروج إلى الميادين بأساليب نضالية مبتكرة ليكون العام الـ "38 للمقاومة عاماً النصر".

(ك)


إقرأ أيضاً