نوروز بداية جديدة لبناء مجتمع متكاتف متساند ومتكامل

هنأ مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا  الشعب الكردي والشعوب الآرية والمقاتلات في جبهات القتال بعيد نوروز، وأشار إلى أن نوروز بداية جديدة لبناء مجتمع متكاتف متساند ومتكامل.

بمناسبة عيد نوروز، أصدر مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا بياناً كتابياً هنأ فيه المناسبة.

ونص البيان:

"تحتفل الشعوب الآرية وفي مقدمتها  الشعب الكردي بعيد رأس السنة الآرية الذي يصادف الحادي والعشرين من شهر آذار، أي الولادة الجديدة أو اليوم الجديد، اليوم الذي يرمز إلى الحرية وكسر القيود وانتصار كاوا الحداد الفتى الكردي على الملك الظالم , حاملا مشاعل النور للمستضعفين والمظلومين مؤذنا بولادة يوم جديد.

نوروز اليوم الجديد الذي يرمز إلى  السلام والمحبة والمساواة  للشعب الكردي, هذا الشعب الذي بذل الغالي والنفيس وضحى بدماء أبنائه في عشرات الثورات والانتفاضات في سبيل نيل حريته قاصدا السلام والإخاء, ولايزال يناضل في سبيل تحقيق هذه القيم النبيلة والتي كانت النواة في بناء الإدارة الذاتية كمشروع ديمقراطي يحقق لأبناء الشمال والشرق السوري بكُرده وعربه وسريانه وأرمنه وآشوريه بداية جديدة لبناء مجتمع متكاتف متساند ومتكامل, كيان قادر على توفير الأمن والأمان لأبنائه، وملاذا آمنا لمئات الآلاف من النازحين والمُهجّرين  من مختلف المدن السورية  وسط الأزمة التي يعيشها الشعب السوري.

كما استطاع أن يعيد إلى المجتمع رونقه بتفعيل دور المرأة في كافة مفاصل الحياة، وإعادة كيانها المجتمعي ومكانتها التي ترتقي إليها, هذا عدا عن إنه شكل  السد المنيع في وجه الأطماع التركية في الأراضي السورية، وحررها من القوى الراديكالية والظلامية .

لقد كانت المرأة الكردية وماتزال صاحبة دور طليعي وريادي في حمل مشاعل الحرية على درب النضال، فحملت السلاح والمنجل والقلم، وكانت المثل والقدوة، ونهضت بنفسها وغيرها من النساء من مختلف المكونات السورية خلال  مسيرة ثورة روج آفا والأزمة السورية .

ويتشح نوروز هذه السنة بالحزن  نظراً للظروف الاستثنائية التي تمر بها المنطقة من احتلال لمناطق سري كانية وكري سبي، كما أنه تم إيقاف كل الاحتفالات والتجمعات حرصا على سلامة المواطنين وحمايتهم  من تفشي فيروس كورونا الذي بات يشكل خطرا كبيرا على المجتمع الإنساني في كل أرجاء الكرة الأرضية.

إننا في مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا نهنئ الشعب الكردي وكافة الشعوب الآرية بعيد نوروز، ونخص بالتهنئة أمهات وزوجات الشهداء و وبطلاتنا في جبهات القتال، وكافة النساء المناضلات والمقاومات في سبيل الحرية والعدالة والمساواة"  .

الحرية لعفرين وكري سبي وسري كانية وجميع المناطق المحتلة.

الصحة وسلامة لشعوب المنطقة والعالم أجمع.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً