نساء دير الزور: جرائم قتل المرأة تهدف لإخماد ثورتها

أشارت نساء دير الزور أنه مع مسيرة نضال المرأة وازياد مكتسباتها ازداد العنف ضدها، مؤكدات أن جرائم قتل النساء تهدف لإخماد ثورة المرأة وطالبن بمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم.

حديث نساء ريف دير الزور الشرقي جاء عقب جريمتي قتل بحق فتاتين قاصرتين في مطلع تموز الجاري بمدينة الحسكة.

عهد المركاز الرئيسة المشتركة لبلدية الشعب في هجين أدانت جرائم قتل النساء ومقتل الفتاتين القاصرتين في مدينة الحسكة خصوصاً.

وقالت: "نرفض قتل النساء تحت أي مسمى كان، فمع استمرار مسيرة نضال المرأة في سبيل نيل الحقوق والحريات وازياد المكتسبات الفعلية لها، نشاهد ازدياد العنف ضد المرأة واستهدافها، متجاوزاً المفاهيم الإنسانية".

وأضافت "سنرفع مستوى نضالنا ضد هذه الذهنية الرجعية الذكورية التي توجهت بأساسها لقتل المرأة نفسياً وجسدياً، وسنعمل على نشر الوعي بين كافة شرائح المجتمع لتحقيق الحرية والعدالة والمساواة، فإننا نؤمن بحقوق وحرية المرأة ونضالها"، مطالبة بمعاقبة جميع المتهمين في قتل القاصرتين.

ومن جهتها تحدثت غادة عادل عضوة لجنة المرأة في مجلس الفرات، قائلة: "نحن نساء ريف دير الزور ندين ونستنكر الجرائم التي حدثت بحق الفتاتين القاصرتين عيدة وآية".

وأشارت غادة إلى أن هذه الجرائم تقف أمام حرية كل امرأة وتستغل حقوقها بحجج منافية للأخلاق والمبادئ والشرع بشكل عام، مضيفة أن "هذه الجرائم التي حدثت بحق شابتين هي لإخماد ثورة المرأة والحؤول دون تطورها".

وقالت: "لن نتوقف عند ارتكاب مثل هذه الانتهاكات ضد أي امرأة وفتاة في مناطقنا، كوننا نساء ونشعر بنفس المشاعر ولا نقبل هذه الاعتداءات وهذه الجرائم، وسنستمر ونناضل وسنقف في وجهها".

كما أدانت غادة عادل اعتداءات جرائم مرتزقة الاحتلال التركي بحق نساء شمال وشرق سوريا، مناشدة المنظمات الحقوقية والنسوية بإيقاف هذه الجرائم.

 (ف ع)

 ANHA