نساء التقين بساكنة: اغتيال المناضلات كان استمراراً للمؤامرة التي طالت القائد أوجلان

استذكرت نساء من مقاطعة الحسكة واللواتي التقين مع المناضلة ساكنة جانسيز، الذكرى السنوية الثامنة لاستشهادها ورفيقاتها، وأكدن أن اغتيال المناضلات كان استمراراً للمؤامرة التي طالت القائد عبد الله أوجلان.

نظم مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة اجتماعاً مع بعض النساء اللواتي التقين بالمناضلة الشهيدة ساكنة جانسيز، وعقدت الأمسية في مركز الخابور للثقافة والفن في حي الصالحية, واستنكرت خلالها النساء المجزرة التي ارتكبت بحق ساكنة ورفيقاتها, فيدان دوغان وليلى شايلمز، من قبل الاستخبارات التركية في العاصمة الفرنسية باريس.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/07/172437_ysra-alyas.jpg

وحضر الاجتماع العشرات من النساء, إضافة إلى عضوات مؤتمر ستار في مقاطعة الحسكة, وبدأ الاجتماع بكلمة ألقتها عضوة مؤتمر ستار يسرى إلياس تحدثت فيها عن حياة وشخصية المناضلة ساكنة جانسيز, وعن بطولاتها وتضحياتها في سبيل القضية الكردية ونضالها من أجل حرية المرأة, وقالت في مستهل حديثها "نضال الشهيدة ساكنة وتضحياتها لم تكن فقط من أجل الشعب الكردي، بل من أجل جميع الشعوب المضطهدة والمقهورة، ومن أجل تحرير كافة نساء العالم".

وأشارت يسرى إلى أنها التقت بالمناضلة ساكنة في أعوام التسعينيات وذلك حين زارت المناضلة ساكنة روج آفا, وكانت تقول بأنها ستكون في غاية السعادة عند رؤية النساء ضمن العمل وفي ساحات النضال ويشاركن في كافة مجالات الحياة.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/01/07/172459_fatmh-awsman.jpg

ومن جانبها تحدثت شقيقة المناضل رستم جودي, فاطمة أوصمان, وقالت "في البداية ننحي إكراماً وإجلالاً أمام تضحيات الشهداء, ومنهم ساكنة وصديقاتها, فالمجزرة التي طالتهم في العاصمة الفرنسية باريس يمكن اعتبارها امتداداً للمؤامرة التي طالت القائد عبد الله أوجلان, فالهدف منها واحد وهو ضرب نضال ومقاومة الشعب الكردي، والقضاء على ثورة المرأة".

وانتهى الاجتماع بإلقاء بعض الأغاني التراثية من قبل الأم سامية محمد والتي تتحدث عن نضال الكرد.

(ه إ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً