نساء الرقة: المفكر عبدالله أوجلان كرّس حياته لإعداد المرأة الحرّة

نددت نساء مدينة الرقة بالمؤامرة الدولية "بحق المفكر عبدالله أوجلان الذي كرّس كل حياته من أجل إعداد المرأة الحرّة القادرة على السير بمجتمعها نحو بر الأمان"، مؤكدات أنه "هو الذي أرسى لنا روح الأمّة الديمقراطية".

وخلال التّظاهرة التي خرج فيها أهالي مدينة الرقة في الـ15 من شباط الجاري، استنكاراً وتنديداً بالمؤامرة الدّولية، رصدت وكالتنا آراء عدد من النّساء المشاركات في التّظاهرة حول اعتقال القائد عبدالله أوجلان.

"نضالُنا سيستمر من أجل حريّة قائدنا"

المتظاهرة وزنة الأحمد، قالت: "نضال وفكر القائد أوجلان جعل الدّول الرأسمالية تسير نحو حياكة مؤامرة ضدّه, ولكنها لم تحقق أهدافها".

وأكدت "نحن كنساء نعشق الحريّة ورأينا في فلسفتهُ الخلاص من الأنظّمة الاستبدادية، ولذلك نضالُنا سيستمر من أجل حريّة قائدنا"، وتابعت: "القائد عبدالله أوجلان ينشر السلام، فهو أول قائد دافع عن المرأة".

وبيّنت وزنة الأحمد أن "فكره وصل إلى العالم أجمع"، وأوضحت أن "حريته هي حرية شعوب العالم أجمع"، وأضافت: "المطالبة بحريتهُ من خلال هذه المظاهرة هي أقل ما يمكن أن نقوم به في هذا اليوم، ونحن سائرون على نهجه وفكره".

كرّس حياته لإعداد المرأة الحرّة

بدورها أكدت المتظاهرة أمينة حمدان على أنه "بالرغم من أن القائد أوجلان في سجن إمرالي إلا أن أفكاره مازالت تتجسد فينا وندونها في عُقولنا، والدليل على ذلك هو تكاتفنا كنساء ومطالبتنا من خلال هذه التظاهرة بفك أسره".

ونددت بالمؤامرة الدولية "بحق المفكر عبدالله أوجلان الذي كرّس كل حياته لإعداد المرأة الحرّة القادرة على السير بمجتمعها نحو بر الأمان وتنعم بالسلام".

وتابعت أمينة حمدان متسائلة "هل يستحق هذا المفكر كل هذه الممارسات اللاإنسانية؟" ولفتت إلى أنه "الإنسان الوحيد الذي أظهر حقيقة الحداثة الرأسمالية".

"أرسى لنا روح الأمّة الديمقراطية"

ومن جانبها، قالت المتظاهرة الكردية نصرية إيبو: "تهدف القوى المتآمرة إلى إنهاء حياة المفكر، لكنهم لا يعلمون بأنهم يحاربوننا بكل أساليبهم القذرة، ونحن نحاربهم بفكره الحرّ الداعي للسّلام والديمقراطيّة"، مؤكدة أن القائد أوجلان "هو الذي أرسى لنا روح الأمّة الديمقراطية".

(س ر)

ANHA


إقرأ أيضاً