نقاشات أميركية – إسرائيلية.. هل يحيي بايدن الاتفاق النووي مع إيران؟

ناقش مستشارا الأمن القومي الإسرائيلي والأميركي، العديد من القضايا المشتركة وعلى رأسها الاتفاق النووي الإيراني، وذلك في أول اتصال بين الطرفين منذ تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن.

وأصدر مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بيانًا جاء فيه إن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مائير بن شبات، ناقش هاتفيًّا مع نظيره الأميركي جيك سوليفان، العديد من القضايا المشتركة، من بينها إيران والقضايا الإقليمية، واتفاقات إبراهيم.

وفي سياقٍ متصل، من المنتظر أن يلتقي رئيس الموساد الإسرائيلي يوسي كوهين، الشهر المقبل في واشنطن برئيس المخابرات المركزية الأميركية ويليام بيرنز، والرئيس الأميركي جو بايدن، لنقل تفاصيل الموقف الإسرائيلي من العودة الأميركية المتوقعة للاتفاق النووي مع إيران، ولائحة التعديلات التي تقترحها تل أبيب لتعديله.

يذكر أن المسؤولين في إدارة بايدن كانوا بدأوا بإجراء "محادثات هادئة" مع إيران بشأن العودة إلى الاتفاق النووي المبرم عام 2015، وقد أُطلِعت إسرائيل على هذه المحادثات، بحسب ما أفادت "القناة 12" الإخبارية الإسرائيلية.

كما لفت بايدن إلى رغبته في العودة إلى الاتفاق النووي، وقال إنه إذا عادت إيران إلى الالتزام بالاتفاق النووي، فسوف تنضم واشنطن مرة أخرى له، وتلغي العقوبات الاقتصادية على طهران.

(ي ح)


إقرأ أيضاً