نبيل وردة: الاحتلال كثف قصفه والقوات الضامنة تتفرج والدفاع حقنا المشروع

أوضح الناطق الرسمي باسم قوات حرس الخابور، أن الاحتلال التركي ومرتزقته كثفوا قصفهم على ريفي ناحيتي تل تمر وزركان منذ أكثر من شهر في خرق للاتفاقات المبرمة، وقال "الرد على مصدر النيران من حقنا، وذلك للدفاع عن شعبنا وأرضنا ضمن إطار الدفاع عن النفس".

يشهد ريف ناحيتي تل تمر وزركان في مقاطعة الحسكة قصفًا بشكلٍ شبه يومي ومنذ أكثر من شهر من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقة ما يسمون "الجيش الوطني السوري".

القصف الذي تنفذه قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها يُعد خرقًا للاتفاقات المبرمة بين كل من قوات سوريا الديمقراطية والقوات الروسية وجيش الاحتلال التركي، والذي نص على وقف إطلاق النار، وإيقاف الهجمات من قبل جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا بعد احتلال مدينتي سري كانيه وكري سبي/ تل أبيض في أواخر العام المنصرم.

ولتسليط الضوء على تجاوزات الاحتلال التركي ومرتزقته في المنطقة، أجرت وكالة أنباء "هاوار" لقاءً مع الناطق الرسمي باسم قوات حرس الخابور الآشوري نبيل وردة.

الاحتلال التركي لا يلتزم بالاتفاقات أمام أنظار القوات الضامنة

نبيل وردة أشار في بداية حديثه إلى أن جيش الاحتلال التركي ومرتزقته يقومون باستهداف قرى ناحيتي تل تمر وزركان بشكلٍ شبه يومي ومنذ أكثر من شهر في خرق للاتفاقات المبرمة لوقف إطلاق النار.

وأوضح أنه وعلى الرغم من الاتفاق المبرم في الـ 22 تشرين الأول من العام المنصرم، إلا أن قوات الاحتلال التركي لا تلتزم بهذه الاتفاقات ولا تزال تقصف المنطقة.

وأضاف "القوات الروسية تعدّ الضامنة لوقف إطلاق النار في المنطقة، وعلى الرغم من وجودها في ناحية تل تمر إلا أن الاحتلال التركي ومرتزقته يقومون بقصف القرى المأهولة بالسكان بشكلٍ مكثف دون أن تتحرك الأولى ساكنًا".

استخدام أسلحة مختلفة لقصف القرى المأهولة

يرتكب الاحتلال التركي ومرتزقة "الجيش الوطني السوري" انتهاكات جسيمة بحق المدنيين في القرى الواقعة تحت سيطرتها، بالإضافة إلى القرى الواقعة على خطوط التماس، وذلك من خلال تدمير المنازل وحرقها وسرقة ممتلكاتها، وذلك لإجبارهم على ترك المنازل لتنفيذ مخطط التغيير الديمغرافي في المنطقة المحتلة.

ويشير نبيل وردة إلى أن الاحتلال التركي ومرتزقته ولتنفيذ مخططهم يقصفون القرى المأهولة بالسكان بمختلف أنواع الأسلحة منها المدفعية الثقيلة وقذائف الهاون، بالإضافة إلى استخدام الأسلحة المتوسطة والرشاشة.

ملتزمون بالاتفاقات والدفاع هو حق مشروع

وبيّن وردة في سياق حديثه، أنهم ملتزمون بالاتفاقات التي تنص على وقف إطلاق النار "ولكن في حال ازدياد القصف على المنطقة نقوم بالرد على مصدر النيران".

وقال الناطق الرسمي باسم قوات حرس الخابور الآشوري نبيل وردة، في نهاية حديثه "الرد على مصدر النيران هو من حقنا، وذلك للدفاع عن شعبنا وأرضنا ضمن إطار الدفاع عن النفس".

 (هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً