ناشطات: باعتقاد تركيا أن النساء المقاومات يشكلن خطرًا على نظامها

انتقدت ناشطات صمت الدول حيال هجمات المحتل، واستهدافه للنساء، وأشرن إلى أن "باعتقاد تركيا أن النساء المقاومات يشكلن خطرًا على نظامها، لذلك تتعمد استهدافهن، وطالبتا بالإفراج عن النساء المعتقلات.  

تزداد جرائم الحرب بحق النساء في المناطق المحتلة من قبل الدولة التركية، عبر خطفهن وقتلهن وطلب فدية مالية، إضافة إلى استهدافهن عبر هجماتها على النساء المناضلات والمنظمات.

 في السياق نددّت الناطقة باسم مجلس المرأة لمدينة منبج وريفها ابتسام عبد القادر ومنسقية مؤتمر ستار في مدينة حلب نهلة مصطفى بممارسات المحتل لوكالتنا.

باعتقاد تركيا أن النساء المناضلات يشكلن خطرًا على نظامها

في البداية قالت ابتسام عبد القادر إن النضال الذي تقوده المرأة في مناطق شمال وشرق سوريا يخاف منه النظام التركي، لذلك يوجه ضربات مباشرة إلى النساء، والاعتداء الأخير الذي قام به في مدينة كوباني مستهدفًا ثلاث نساء خير دليل على ذلك.

الدولة التركية تهدف إلى ضرب حركة المرأة لتضعف مقاومتها في شمال وشرق سوريا.

وانتقدت ابتسام صمت العالم والدول حيال الاعتداءات المتكررة من الجيش التركي، وقالت "هذه الانتهاكات استهدفت المرأة بالدرجة الأولى، لأنها تلعب الدور الأساسي في بناء المجتمع، وقد اتضح هذا بعد اغتيال الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل هفرين خلف بطريقة وحشية من قبل مرتزقته، التي كانت تدافع عن حقوق المرأة والأم عقيدة التي انضمت لقوافل وفود السلام مساندة لمقاومة سري كانيه.

وتابعت: باعتقاد الدولة التركية أن النساء اللواتي يقاومن بهذه القوة والنضال يشكلن خطرًا على نظامها، لذلك تتعمد إلى توجيه ضربات إلى النساء.

وأدانت ابتسام هذه الانتهاكات والاعتداءات، وقالت "هذه الهجمات لن تضعفنا في إكمال المسيرة النضالية التي بدأت بها الشهيدات".

وعاهدت ابتسام في نهاية الحديث كل الشهيدات على أن دمائهن لن يذهب سدى، وسيقاومن ويناضلن حتى تحقيق هدفهن.

نطالب بالإفراج عن نساء المعتقلات

بدورها أكدت منسقية مؤتمر ستار في أحياء الشيخ مقصود والأشرفية في مدينة حلب نهلة مصطفى أن مخاوف الدولة التركية من النساء المنظمات اللواتي يكافحن من أجل إعلان تحريرهن فكريًا تزداد، لهذا تعمل جاهدة على استهدافهن.

وأدانت نهلة هجمات الاحتلال التركي على باشور كردستان وكوباني، وأضافت "عندما تقوم الدول المحتلة باحتلال أراضي الجوار، تقوم بداية باستهداف المرأة لكسر إرادتها، فهي على يقين أن النساء قادرات على مواجهتها، ورأينا ما فعله الاحتلال التركي أثناء قصفه على قرية حلنج واستهدافه لثلاثة نساء يعملن على تنظيم النساء، ويدافعن عن حقوق المرأة".

وأشارت نهلة في سياق حديثها إلى ممارسات مرتزقة داعش تجاه نساء شنكال وفرض ثقافة مغايرة عليهن، وقالت: الآن يستكمل الاحتلال التركي سلسلة جرائم مرتزقة داعش من خلال هجماته على شنكال ومخمور وقنديل إلى كوباني.

وعن المعاناة التي تعانيها المرأة، وافتقارها إلى العدالة في المناطق التي تحتلها تركيا، تساءلت نهلة: أين العدالة بحقوق المرأة، نطالبها بالأفراج عن النساء الموجودات في سجونها.

ووجهت نهلة مصطفى في ختام الحديث نداءها إلى المنظمات الإنسانية التي تنادي بحرية المرأة أن تكون صاحبة قرار بحق النساء.

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً