مؤتمر ستار يدين اعتقال الدولة التركية الفاشية للبرلمانية سمرا غوزال: ضرب لإرادة المرأة وملايين الذين انتخبوها

أدان مجلس مؤتمر ستار، بأشد العبارات الممارسات العدائية للسلطات التركية تجاه المرأة، واعتبرها انتهاكات صارخة للقوانين والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان، وناشد كافة النساء بتصعيد النضال والتكاتف ضد السياسات العدائية بحق الكرد والمرأة.

اعتقلت سلطات النظام التركي النائبة عن حزب الشعوب الديمقراطي، سمرا غوزال، في آمد بباكور (شمال كردستان) بعد رفع الحصانة عنها منذ عدة أشهر، بحججٍ وذرائعَ يختلقها النظام ضد أعضاء الحزب.

بدأ مكتب المدعي العام في أنقرة تحقيقاً بشأنها، في اسطنبول بتاريخ 2 أيلول الجاري، نُقلت سمرا غوزال التي كانت محتجزة بمركز الشرطة، إلى محكمة اسطنبول في جاغلايان بتاريخ 3 أيلول، بتقييد يديها بعنف لمحاولة "ثني رأسها"، لكن سمرا غوزال لم تحني رأسها رغم هذه المحاولات، وتم توقيفها في المحكمة التي تم نقلها إليها، بحجة "العضوية للتنظيم"، وهي التهمة الجاهزة لدى الدولة التركية الفاشية وتوجهها لكل المناضلين والمناضلات من أجل حقوقهم المسلوبة في تركيا.

وعليه أصدر مجلس مؤتمر ستار، بياناً كتابياً، حصلت وكالتنا على نسخة منه، أدان فيه الجرائم التي يرتكبها السلطات التركية الفاشية بحق السياسيات والنشاطات، والمعتقلات في السجون في شمال كردستان.

استهل المجلس بيانه بالقول، إن "الممارسات العدائية للدولة التركية المتمثلة بحزب العدالة والتنمية الفاشية والاعتقالات التعسفية وسياسة الزج بالسجون بحق النساء الكرديات والبرلمانيات والمناضلات لا تزال مستمرة، وتزداد يوماّ بعد يوم".

مؤكداً بذلك ضرب تركيا كافة المواثيق والأعراف الدولية عرض الحائط، وانتهاكها لحقوق الإنسان أفراداً وجماعات.

تحدث مجلس مؤتمر ستار في بيانه، عن هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا كذلك، قائلاً: "هي تستهدف النساء الرياديات والمناضلات في شمال وشرق سوريا بشكلٍ مستمر، وترتكب جرائم ترتقي إلى مستوى حرب الإبادة وجرائم حرب، محاولة بشتى الوسائل كسر الإرادة الحرة التي تشكلت لدى المرأة لتمثل شعبها وتدافع عن حقوقها أمام المجتمع الدول"، موضحاً أن هذه السياسات لا تعبر عن قوة الدولة التركية، إنما تعبر عن إفلاس هذه الحكومة ومؤسساتها المتحزبة.

كما أكد أن حملة الاعتقالات التي تمارسها السلطات الفاشية، بحق البرلمانيات من حزب الشعوب الديمقراطي حيث كان آخرها، اعتقال البرلمانية سمرا غوزال في 3 أيلول الجاري، بدون أي وجه حق و بحجج واهية، "إنّما هي لضرب إرادة المرأة وإرادة الملايين من الناس الذين انتخبوها لتمثلهم، وقال: "اليوم الآلاف من النساء اللواتي تم اعتقالهن من قبل حزب العدالة والتنمية يعشن في ظل سياسة الضغط والترهيب والتعذيب الممنهج، فقد أفشلت المرأة هذه السياسة بالمقاومة التي تبديها النساء في معتقلات وسجون الفاشية التركية، وزادتها إصراراً على المقاومة والنضال وعدم الرضوخ للذهنية السلطوية الذكورية المهيمنة.

أعرب مجلس مؤتمر ستار في البيان، عن أدانته بأشد العبارات "الممارسات والسياسات العدائية تجاه المرأة، والانتهاك الصارخ للقوانين والمواثيق الدولية وحقوق الإنسان" وناشد جميع النساء بتصعيد النضال والتكاتف ضد هذه السياسات العدائية تجاه الشعب الكردي والمرأة على وجه الخصوص.

كما ناشد "المجتمع الدولي ومؤسسات الدفاع عن حقوق النساء للقيام بمهامهم الأخلاقية تجاه ما يجري في تركيا ووضع حد للجرائم التركية ومحاسبة المسؤولين".  

(س ع/ي م)

ANHA


إقرأ أيضاً