مؤتمر ستار يدعو الشعب الكردي إلى الالتفاف حول خط الحرية والديمقراطية ضد السياسات القمعية

أكدت منسقية مؤتمر ستار دعمها لحزب الشعوب الديمقراطي وقالت إن موجة الاعتداءات بحق الكرد نتيجة هزيمة داعش في كوباني، ودعت الشعب الكردي في أجزاء كردستان إلى الالتفاف حول خط الحرية والديمقراطية ضد السياسيات القمعية.

أوقفت السلطات التركية، يوم أمس، 82 شخصًا بينهم الرئيس المشترك لبلدية قارس أيهان بلجين، وسياسيات وناشطات بسبب مشاركتهم في المظاهرات التي نظمت ما بين الـ 5 والـ 9 من تشرين الأول عام 2014.

وعليه أصدرت منسقية مؤتمر ستار بياناً إلى الرأي العام، ودعا الشعب الكردي إلى الالتفاف حول حزب الشعوب الديمقراطي.

وجاء في نص البيان:

"يحاصر النظام الفاشي لحزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، كردستان من جميع الجهات، ويستخدم كافة أنواع الهجمات القمعية من أجل كسر إرادة الكرد الحرة، بعدائه على الشعب الكردي يحاول الوقوف على قدميه وإطالة عمر حكمه القمعي، لكن أمام كل هذا القمع هناك مقاومة في جميع أجزاء كردستان.

موجة الاعتداءات على حزب الشعوب الديمقراطي الذي حصل يوم أمس، أتت بسبب غضب النظام الفاشي من هزيمة داعش في كوباني، حيث انتفض الكرد في جميع أنحاء كردستان ضد هجوم داعش على كوباني وأبدوا مقاومة لا مثيل لها، مقاومة الشعب لم تدافع وتحمي كوباني فقط، بل دافعت وحمت وجود الكرد ووجود البشرية جمعاء، فأصبحت كوباني رمزًا للمقاومة في عقول الإنسانية ومكانًا لهزيمة داعش وأنصارها، حيث كتبت مقاومة كوباني بخط يدها، وستبقى حية في ذاكرة الإنسانية حتى نهاية الزمان، لن يُنسى أبدًا من دعم داعش وانتظر سقوط كوباني، ومصير داعش سيحل عليهم قريبًا.

خوف الدولة التركية من هزيمته يجعله يكثف هجماته الوحشية على الكرد وإرادتهم ومكتسباتهم، وبسبب هذا الخوف يهاجم حزب الشعوب الديمقراطي والشعب الكردي والديمقراطيين والمثقفين والفنانين والسياسيين، وكما هو معروف لم يبق في تركيا سوى قوة معارضة رئيسة واحدة، وهو HDP، وهناك وجود لحزب الشعوب الديمقراطي، وستكون هناك موجة مقاومة في تركيا ضد نظام حزب العدالة والتنمية الفاشي وحزب الحركة القومية، لذلك، على الشعب الكردي وأكثر من أي وقت مضى الالتفاف حول خط الحرية والديمقراطية لحزب الشعوب الديمقراطي وعدم ترك حزب الشعوب الديمقراطي وحده، فمن يريد العيش بحرية ومساواة وديمقراطية في تركيا عليه دعم مقاومة الشعب الكردي وحزب الشعوب الديمقراطي.

نحن، الحركة النسائية في شمال وشرق سوريا- روج آفا ندعم المقاومة ضد الفاشية بكل قوتنا، مثلما هزمنا داعش بروح أرين ميركان في قيادة المقاومة النسائية، فسوف نهزم النظام الفاشي القاتل لحزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية بنفس الروح، وليعلموا أن هذه الهجمات تقوي إرادتنا وتصميمنا ولن يتمكنوا أبدًا من هزيمتنا.

مرة أخرى نعرب عن دعمنا لحزب الشعوب الديمقراطي وكل الآراء التي تدور في خضم النضال والمقاومة ضد النظام الفاشي لحزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية، وندين النظام الفاشي، وندعو كل الكرد والقوى المطالبة بالحرية إلى الوقوف والرد على هذا القمع".

(س و)

ANHA


إقرأ أيضاً