مؤتمر ستار في استذكار المجازر التي ارتكبها المرتزقة: استمرار هجمات تركيا تدل على استمرار المؤامرات

استذكرت منسقية مؤتمر ستار في روج آفا المجازر الأليمة التي ارتكبت عامي 2013 و2016 على يد مرتزقة تركيا ، خلال بيان، وعاهدت بالسير على خطا الشهداء حتى تحقيق آمالهم  بالعيش المشترك والآمن.

استذكاراً للمجازر الأليمة التي ارتكبت في بلدتي تل حاصل وتل عران عام 2013 ومدينة قامشلو عام 2016 في شمال وشرق سوريا على يد مرتزقة تركيا، وتنديداً بالهجمات التركية التي طالت قرى ومدن شمال وشرق سوريا مساء أمس، أصدرت منسقية مؤتمر ستار في روج آفا، اليوم بياناً إلى الرأي العام.

وجاء في نصه:

إننا في مؤتمر ستار نستذكر اليوم هذه الذكرى الأليمة، ذكرى مجازر كل من بلدتي تل حاصل وتل عران عام ٢٠١٣، وذكرى مجزرة مدينة قامشلو عام ٢٠١٦، التي راح ضحيتها العشرات من المدنيين الأبرياء، الذين كانوا ضحايا تخلّف عقلية همجية، ووحشية القوى الإرهابية التي لا تتقبل الفكر الديمقراطي والإنساني، وتسعى دائماً إلى خلق الفتنة وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة .

ومع استمرار مقاومة أبناء شمال وشرق سوريا ضد كل هذه الهجمات العسكرية والسياسية وكذلك الاقتصادية الناجمة عن الحصار الذي يفرض على المنطقة، ودخول ثورة روج آفا عامها العاشر، الثورة التي أطاحت بالقوى الإرهابية المتمثلة بداعش والمرتزقة المسلحة المدعومة من الدولة التركية، لا تزال هذه الهجمات مستمرة، إذ شنت الدولة التركية يوم أمس قصفاً جوياً على القرى المجاورة لبلدتي تل تمر وزركان وهي قرى (الدردارة وكوزلية وطويلة)، وقرى منطقة الشهباء وشيراوا وتل رفعت.

وهذا الهجوم الذي شُنّ بالتزامن مع اقتراب ذكرى المجازر التي ارتكبت خلال عامي 2013 و2016، لا يدل إلا على استمرارية المؤامرات والهجمات الوحشية ضد النجاحات التي تتحقق تحت ظل الإدارة الذاتية الديمقراطية، وعلى التخبطات التي تعيشها تركيا كدولة مكلّفة بالقضاء على هذا المشروع الديمقراطي الذي يحتضن إرادة جميع الشعوب المتعايشة مع بعضها في المناطق.

نحن في مؤتمر ستار نستذكر شهداءنا، شهداء هذه المجازر الوحشية، كما ندين بأشد العبارات هجمات الدولة التركية وجميع فصائلها التي تحتل مدننا في شمال وشرق سوريا وتتعدى على أمن وسلامة أراضينا.

ونعاهد شهداءنا بالسير على خطاهم وتحقيق آمالهم في العيش المشترك في منطقة يسودها الأمن والأمان.


إقرأ أيضاً