مؤتمر صحفي لقسد والتحالف الدولي عن العمليات المشتركة ضد خلايا داعش

عقدت اليوم قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي مؤتمراً صحفياً مشتركاً حول نتائج العمليات في الحملة الثانية لردع الإرهاب في دير الزور والبادية والحسكة.

وعقد المؤتمر في مقر القاعدة العسكرية في رميلان بحضور الناطقة الرسمية باسم مجلس دير الزور العسكري ليلوى العبد الله، الناطق الرسمي لقوات سوريا الديمقراطية كينو كبرييل والعقيد مايلز كيغينز الناطق الرسمي باسم التحالف الدولي وبحضور العشرات من وسائل الإعلام المحلية والعالمية.

وبدأ المؤتمر الصحفي المشترك بإلقاء كلمة ليلوى العبدالله التي رحبت بالصحفيين وقالت: قبل الإدلاء بأي تصريح سنهدي قيادة المرأة في صفوف التحالف الدولي هدايا تذكارية".

وأشارت ليلوى" بأن حملة ردع الإرهاب حققت نتائج إيجابية في دير الزور والحسكة من خلال القضاء على مجموعات وخلايا نائمة تابعة لداعش.

وبعدها تحدث الناطق الرسمي باسم قوات سوريا الديمقراطية كينو كبرييل  ورحب بالصحفيين والضيوف الذين قدموا إلى شمال وشرق سوريا كما رحب بقيادة التحالف الجنرال مايك كينز والقيادات النسائية الموجودة ضمن قوات التحالف الدولي.

وتطرق كينو كبرييل إلى مواضيع عدة تخص شمال وشرق سوريا في العمل المشترك والتنسيق مع قوات التحالف الدولي للقضاء على داعش، مضيفاً بأن التنسيق والتعاون ما زال مستمراً بين قوات سوريا الديمقراطية والتحالف الدولي من خلال الدعم العسكري واللوجستي وتبادل المعلومات الاستخباراتية.

وركز على أن التحالف يدعم المجالس المحلية وخاصة المناطق المحررة من الناحية الاقتصادية والخدمية لدعم واستقرار المنطقة وعودة الحياة إلى طبيعتها.

وأضاف كينو" إن مناطق شمال وشرق سوريا تتعرض لهجمات من أطراف عديدة نتيجة دخول جهات وأطراف مختلفة إلى الصراع السوري، لذا ننسق مع التحالف في القضاء على داعش ودعم المنطقة من جميع النواحي، وخاصة الأطراف التي تحاول زعزعة المنطقة وتهدد أمن واستقرار المنطقة".

وتابع كينو" بأن شعوب شمال وشرق سوريا تعمل على مبدأ التعايش السلمي وأخوة الشعوب والعيش المشترك معاً والوقوف في وجه من يزعزع أمن واستقرار مناطقهم".

وأشار كينو" بأن تركيا لم تلتزم بوقف إطلاق النار حسب الاتفاق المبرم مع روسيا والولايات المتحدة الأمريكية في 17 تشرين الأول عند غزوها لمدينة سري كانيه وكري سبي حيث هناك انتهاكات في الخطوط الأمامية عبر الطائرات المسيرة التي تتناقض مع الاتفاقيات والتوجيهات المقدمة من الأمم المتحدة بضرورة وقف إطلاق النار في ظل انتشار وباء فيروس كورونا في العالم وضرورة توحيد الجهود الدولية في محاربة وباء كورونا".

وأكد كينو "في ظل الهجمات التركية على المنطقة وظهور وانتشار وباء فيروس كورونا ستتعرض المنطقة لصراع وبؤرة حيال انتشار الوباء في المنطقة التي تتعرض  لمآسي إنسانية".

ناشد كينو" المجتمع الدولي للعب دور فعال في وقف هذه الانتهاكات التي تتعرض لها مناطق شمال وشرق سوريا، للوصول إلى تفاهمات وحلول بين القوى المختلفة ضمن الصراع السوري".

الجنرال مايلز كيغينز " أكد أن التحالف مشترك بين قوات سوريا الديمقراطية وقوات التحالف الدولي في الحرب على داعش والإرهاب، مضيفاً بأننا معاً حققنا نتائج ونجاحات ضخمة وكبيرة في القضاء على داعش والإرهاب ومع ذلك ما زال خطر داعش مستمراً".

وأشار الجنرال كيغينز بأن وجوده في هذه القاعدة للتوضيح بأن قوات التحالف الدولي ليست هنا للقضاء على داعش بل أيضاً من أجل تقديم الدعم والمساعدات للمناطق المحررة، متابعاً بأن قوات التحالف توجهت نحو المناطق الشرقية في دير الزور والحسكة بعد أن كان موجوداً في الرقة لتمشيط المنطقة من داعش وخلاياها النائمة".

"من خلال قواعدنا الموجودة في المنطقة ننسق مع قوات سوريا الديمقراطية من خلال تبادل المعلومات الاستخباراتية والضربات الجوية، وملتزمون بتقديم الدعم لقوات سوريا الديمقراطية والعمل المشترك".

ونوه الجنرال مايلز كيغينز " بأن مقاتلي ومقاتلات قوات سوريا الديمقراطية لهم خبرة وتجربة ضد داعش، والتحالف الدولي من خلال الخبراء الموجودين على الأرض يقدمون كافة الدعم والإمكانات لقوات سوريا الديمقراطية الأكثر أهمية في حربها ضد داعش".

بيّن الجنرال مايلز كيغينز النتائج التي تحققت في المرحلة الأخيرة من حملة ردع الإهاب في دير الزور والبادية ، والعمل والحفاظ على المنطقة الحدودية بين سوريا والعراق، ومن خلال العمل المشترك مع القوات العراقية وقوات سوريا الديمقراطية للتنسيق والتعاون ضد داعش في الحدود".

كما دعا إلى الوقوف دقيقة صمت إجلالاً لأرواح الشهداء وتحية لذوي الشهداء والجرحى وقال :"لا يمكن أن ننسى تضحياتهم".

واختتم المؤتمر الصحفي بأسئلة الصحفيين.

 (كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً